أخبار
أخر الأخبار

المرجعيات الدينية: ما يجري في المنطقة الشرقية من الأقصى خطر وغير مسبوق

أكدت المرجعيات الدينية في مدينة القدس المحتلة أن الوضع في المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك خطر ومتردي وغير مسبوق.

وأوضحت المرجعيات الدينية في بيان لها اليوم الثلاثاء أن المنطقة الشرقية بمساحتها التي تصل لخمسين دونماً جزء لا يتجرأ من للأقصى وتمثل ثلث المساحة الكلية للمسجد.

ورفضت المرجعيات ادعاءات الاحتلال بأن المنطقة الشرقية منطقة عسكرية، مؤكدة أن الاحتلال يسعى للسيطرة على الأقصى من خلال تكثيف اقتحامات المستوطنين والسماح لهم بأداء طقوس تلمودية في المنطقة الشرقية ورفع علم الاحتلال فيها.

وشددت المرجعيات على أن المسجد الأقصى المبارك بجميع ساحاته ومرافقه هو للمسلمين وحدهم بقرار الهي رباني غير قابل للنقاش ولا التفاوض ولا التنازل عن ذرة تراب منه.

وقالت:” يتمادى الاحتلال في اعتداءاته على المسجد الأقصى دون رادع لذلك لم يتوقف عن انتهاكاته أمام سمع ونظر العالم بل وينشر اعتداءاته على وسائل الاعلام”.

وأضافت:” المنطقة الشرقية ومن ضمنها مصلى باب الرحمة جزء لا يتجرأ من الأقصى بمساحته البالغة مائة وأربعة واربعون دونماً وتسعمائة متر مربع والتي تشمل المسجد الامامي والاقصى ومصلى باب الرحمة والمصلى المرواني ومصلى البراق وسائر المساطب والممرات والجدران بما فيها حائط البراق وكل ما دار عليه من سور”.

ونوهت المرجعيات الى أن الجماعات الاستيطانية تجمع الأموال للسيطرة على الأقصى ودعم الاقتحامات في الوقت الذي يفرض الاحتلال قيودا على دخول المسلمين للمسجد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق