أخبار

دعوات مقدسية لموقف وطني وتحرك جماهيري رفضاً لهدم المنازل

الحراك الشعبي هو الضامن الوحيد لبقاء المقدسيين

القدس المحتلة:

أطلق نشطاء مقدسيون دعوات للتصدي لعمليات الهدم التي ينفذها الاحتلال لمنازل وممتلكات المواطنين في القدس والتي تصاعدت بشكل خطر في الآونة الأخيرة.

وشدد الكاتب والمحلل السياسي المقدسي راسم عبيدات على ضرورة وجود استراتيجية فلسطينية موحدة لرفض عمليات الهدم الذاتي للمنازل في القدس.

وطالب عبيدات بموقف وطني وتحرك جاد من قبل السلطة الفلسطينية لوقف عمليات الهدم المتصاعدة.

*حراك شعبي*

من جانبه أكد عضو الدفاع عن سلوان عبد الكريم أبو سنينة أن الاحتلال يخشى تجمع المقدسيين خلف أي قضية لأنه يكتب لهم النجاح فيها، كما حدث في هبة باب الأسباط والاعتصامات التي شهدتها المدينة.

وشدد أبو سنينة على أن الحراك الجماهيري والشعبي هو الضامن الوحيد لبقاء المقدسيين وحماية بيوتهم وكبح سياسة الهدم والمصادرة.

ونوه أبو سنينة الى أن الاحتلال قد ينجح في هدم بيت لكنه سيرتدع عن تدمير المزيد إذا وجد اعتصامات للمواطنين لحماية المنازل.

*هدم ثم تهجير*

بدوره قال رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهجير ناصر الهدمي إن الاحتلال يلاحق المقدسيين بالهدم والضرائب من خلال سياسة ممنهجة لدفعهم على ترك القدس والخروج منها لفقدان حقهم فيها وحرمانهم من الصلاة في المسجد الأقصى.

وأوضح الهدمي أن الاحتلال يريد أن ينفرد بالقدس وما يشجعه على ذلك هو الدعم الأمريكي لجرائمه واعتبار المدينة عاصمة لدولة الاحتلال.

وحسب تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة “حماس” في الضفة الغربية فقد هدمت قوات الاحتلال (18) منزلا، وأخطرت بهدم عشرات المنازل، ودمرت (104) منشأة ما بين محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها خلال شهر يوليو الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق