أخبار

خلال تموز الماضي.. 24 انتهاكاً “إسرائيلياً” بحق الصحفيين الفلسطينيين

رصدت وزارة الإعلام 24 انتهاكاً ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر تموز/ يوليو الماضي.

وأوضحت في بيان لها، اليوم الأحد، أن جيش الاحتلال استهدف ثمانية صحفيين، وثلاثة مراكز إعلامية، ومجموعة من الطواقم الصحفية، وعشرات الصفحات الإعلامية.

وفي التفاصيل، حولت سلطات الاحتلال خلال الشهر الماضي الأسير الصحفي مجاهد السعدي من محافظة جنين إلى الاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر، رغم تردي وضعه الصحي بسبب عزله وتعرضه للإهمال الطبي، علماً بأنه اعتُقل من منزله في الثامن من تموز.

واحتجزت قوات الاحتلال مراسل وكالة “الأناضول” التركية قيس أبو سمرة، لمدة ثلاث ساعات، خلال مروره عبر حاجز عسكري احتلالي بالقرب من قرية النبي صالح قضاء رام الله. كما استدعت قوات الاحتلال الصحفي أحمد أبو صبيح من مدينة القدس للتحقيق.

وخلال تموز الماضي، اقتحمت قوات الاحتلال ثلاثة مراكز إعلامية في مدينة القدس المحتلة (جمعية الدراسات العربية التابعة لبيت الشرق، مركز يبوس الثقافي، المعهد الوطني للموسيقى -معهد ادوارد سعيد)، وصادرت ملفات ومعدّات خاصة بالمراكز.

ميدانيًا، اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي المنطقة التي يتواجد فيها مراسل قناة “الغد” الإخبارية رائد الشريف، وألقى قنابل الصوت خلال رسالة على الهواء مباشرة للحديث عن جائحة “كورونا”.

كما أصيب الصحفي أحمد العاروري بالاختناق الشديد، جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز على الصحفيين لمنعهم من التغطية الإعلامية في قرية كفل حارس بمحافظة سلفيت.

واستهدف كذلك طاقم تلفزيون فلسطين الذي يضم المصور سامر حبش، والمراسل بكر عبد الحق، بقنابل الصوت والغاز لمنعهم من التغطية الصحفية في قرية عصيرة بنابلس.

ومُنع مجموعة من الصحفيين من الوصول إلى جبل الجمجمة في حلحول بعد دعوة لإقامة الصلاة هناك رفضاً لخطة الضم الإسرائيلية.

وفيما يتعلّق بالحجب على مواقع التواصل الاجتماعي، أقدمت إدارة شركة “فيسبوك” على حجب عشرات الصفحات الإعلامية التي تعنى بنشر انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين والصحفيين، وذلك بتحريض من سلطات الاحتلال.

وتراوحت الانتهاكات خلال تموز الماضي من حيث طبيعتها كالآتي؛ الإصابات بقنابل الصوت والغاز (5)، اعتقال واحتجاز وما رافقها من انتهاكات (4)، اقتحام مراكز إعلامية (3)، منع الطواقم الإعلامية من التغطية (1)، حملة تحريض احتلالية ضد الصحفي (1)، حجب على مواقع التواصل الاجتماعي (10).

وتفاوت التوزيع الجغرافي لهذه الانتهاكات كالآتي؛ القدس (4)، نابلس (3)، الخليل (2)، سجون الاحتلال (2)، رام الله (1)، سلفيت (1).

وترصد الوزارة هذه الانتهاكات الاحتلالية لضمان تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي (2222) الخاص بحماية الصحفيين، وضرورة عدم إفلات قوات الاحتلال من العقاب؛ لاستخدامها أقسى الاعتداءات لمنع الصحفيين الفلسطينيين من تغطية جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق