أخبار

الذكرى الـ19 لاستشهاد القسامي أشرف السيد

نفذ عملية استشهادية على حاجز عسكري

الضفة الغربية:

توافق اليوم الذكرى الـ19 لاستشهاد المجاهد القسامي أشرف صبحي السيد بعد أن نفذ عملية استشهادية أدت لمقتل اثنين من جنود الاحتلال وإصابة آخر.

ميلاد فارس

ولد الشهيد القسامي أشرف السيد في مدينة نابلس وتحديدا في حي خلة العامود عام 1979 ليتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة العامرية قبل أن ينتقل إلى مدرسة ظافر المصري ومن ثم فدوى طوقان ليكمل تعليمه الثانوي وليتفرغ بعدها للعمل إلى جانب والده في محل لبيع العصائر.

نشط شهيدنا في ميادين العمل في صفوف الحركة الطلابية الإسلامية إلى جانب ثلة من الشبان الذين تحولوا فيما بعد إلى استشهاديين ومن بينهم عماد الزبيدي وحامد أبو حجله، ولينشط بعدها في ميادين العمل ويتعرف إلى من ساروا على نفس الدرب ومن بنيهم الاستشهادي ماهر حبيشة، والاستشهادي جمال الناصر، والشهيدين الأخوين فراس وهمام عبد الحق.

بعد أن عجز شهيدنا ولظروف اقتصادية عن إكمال دراسته الجامعية قرر أن يتميز على موائد القران الكريم فاستطاع الحصول على إجازة في علم التجويد من وزارة الأوقاف ليصبح بعدها مدرسا معتمداً للقران الكريم وعلوم التجويد في مسجد الحاج معزوز المصري.

الخاتمة شهادة

في صبيحة يوم 8/8/2001، خرج شهيدنا صباحا من بيته تاركا خلفه رسالة لأهله بأنه سوف يتأخر عن منزله طالبا من شقيقه أن يحل مكانه في العمل وليستقل سيارته البيضاء ولينطلق صوب حاجز الحمرا الاحتلالي منتظرا نقطة الصفر التي ستشفي صدور قوم مؤمنين.

وبعد ساعات من مشاهد الإذلال على الحاجز وصل شهدينا بسيارته إلى جنود الاحتلال الذين أشاروا إليه بالمرور وما هي إلا لحظات حتى أحال اثنين منهم إلى قطع تناثرت، وأصاب ثالث منهم في عملية استشهادية أشفت غليل الجميع لا سميا بعد أيام من جريمة اغتيال الجمالين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق