أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يُبعد مقدسية وحارساً عن الأقصى

سلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، مقدسية مسنًة وحارسا للأقصى، قرارًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك لفترات متفاوتة.

وأفادت مصادر إعلامية، أن الاحتلال أبعد الحاجة نفيسة خويص (60 عامًا) عن الأقصى ليوم الاثنين القادم، وأبلغتها بالحضور إلى مركز شرطة “القشلة” غربي القدس، فور انتهاء فترة الإبعاد.

واعتقلت قوات الاحتلال المقدسية “خويص” أول أمس من ساحات المسجد الأقصى.

وفي السياق سلّمت سلطات الاحتلال حارس المسجد الأقصى مهند الأنصاري قرارا بإبعاد عن المسجد لمدة 4 أشهر.

وصعدت سلطات الاحتلال من استهدافها للمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، من خلال ملاحقتهم واعتقالهم وإبعادهم، والاعتداء عليهم باستمرار.

وتأتي تصعيدات الاحتلال بحق المرابطين في المسجد الأقصى، إثر المحاولات المتواصلة من سلطات الاحتلال لتغيير الوقائع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا.

ولا يأل المرابطون والمرابطات جهدا في الوقوف في وجه مؤامرات الاحتلال، رغم كل ما يتعرضون له من اعتقال وتنكيل، وإبعاد عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس، ومنع من السفر، واقتحامات متكرر لمنازلهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق