أخبار

مستوطنون يشعلون النيران في جبل صبيح جنوب نابلس

الضفة الغربية:
أشعل مجموعة من المستوطنين ظهر اليوم الأحد، النيران في أراضي جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محلية أن المستوطنين أشعلوا النيران بجبل صبيح، بالقرب من الخيام التي أقاموها أول أمس الجمعة، على قمة الجبل.

واندلعت، أمس السبت، مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عقب مسيرة رافضة لإقامة المستوطنين خياماً وغرفاً متنقلة على جبل صبيح في بلدة بيتا.

ولفتت مصادر محلية إلى أن شبان البلدة رفعوا شعار “سنطردهم من جبل صبيح كجبل العُرمة”، للتصدي للمخططات الاستيطانية على الجبل.

وأغلق المتظاهرون الشارع الذي تسلكه قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة بيتا، فيما أطلقت مؤسسات البلدة دعوات للتظاهر والمرابطة في جبل صبيح لإخلائه من المستوطنين الذين يحاولون الاستيلاء عليه.

وبدوره قال رئيس بلدية بيتا فؤاد معالي، إن المستوطنين قاموا بنصب سبع خيام على أراضي المواطنين على قمة جبل صبيح دون سابق إنذار ودون معرفة الأسباب الحقيقية وراء هذه الخطوة.

وحاول المستوطنون عدة مرات الاستيلاء على هذه المنطقة، إما بوضع منازل متنقلة أو نصب خيام، ولكنهم فوجئوا في كل مرة بردة فعل قوية من قبل أهالي البلدة.

وتصدى أهالي بلدة بيتا لمحاولات المستوطنين في إقامة بؤرة استيطانية والسيطرة على جبل “صبيح”، وأجبروهم على الخروج من المنطقة برمتها خلال السنوات الثلاث الماضية.

وشهدت بلدة بيتا في مطلع شهر آذار الماضي جولة من المواجهات رفضا للاستيطان على قمة جبلي صبيح والعرمة، والتي أسفرت عن ارتقاء شهيدين.

وتأتي الإجراءات الاستيطانية الحديثة في إطار المشروع الاستيطاني في مستوطنة “ايتمار” والسعي لخلق بؤرة جديدة.

ويستغل المستوطنون الانشغال بأزمة كورونا بتنفيذ المشاريع والمخططات الاستيطانية من جهة وتنفيذ الجرائم المتمثلة بقطع وقلع الأشجار وحرق الأراضي تارة ثانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق