أخبار

إصابات خلال قمع الاحتلال مسيرات مناهضة للاستيطان في الضفة

الضفة الغربية:

أصيب ظهر اليوم الجمعة عدد من المواطنين إثر قمع قوات الاحتلال المسيرات المناهضة للاستيطان، في الضفة الغربية المحتلة.

ففي نابلس، قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان على جبل عيبال من جهة بلدة عصيرة الشمالية بنابلس، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز السام، وقنابل الصوت، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق واندلاع حرائق في أراضي المواطنين.

واستهدفت قوات الاحتلال الطواقم الصحفية وأطلقت قنابل الصوت صوبهما في محاولة لمنعها من التغطية.

وتخرج المسيرة للجمعة الثالثة على التوالي، إثر إقامة مستوطنين منزلين متنقلين فوق قمة جبل عيبال في الأراضي التابعة لبلدة عصيرة الشمالية والمسمى منطقة خلة الدالية.

وقبل عدة أعوام، وعد ما يسمى “وزير الإسكان الإسرائيلي” اوري أريئيل، المستوطنين بفتح جبل عيبال لتمكينهم من أداء صلواتهم التلمودية فيما يسمى مذبح “يوشع بن نون”، والواقع على قمة الجبل.

وفي قلقيلية، أصيب عشرات الشبان بالاختناق، جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي خرجت رفضا لمخطط الضم الإسرائيلي.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق جرى علاجهم ميدانيا.

وفي سلفيت، قمعت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الجمعة، المسيرة الأسبوعية في بلدة حارس غرب سلفيت، ومنعت من إقامة صلاة الجمعة.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أغلقت البوابة العسكرية المقامة على المدخل الغربي لبلدة حارس، ومنعت العشرات من أهالي الوصول لأراضيهم المهددة بالمصادرة، وإقامة صلاة الجمعة فيها.

ولفتت المصادر إلى أن المشاركين أقاموا صلاة الجمعة على البوابة الحديدية العسكرية بالقرب من الحاجز العسكري.

وأغلقت قوات الاحتلال مدخل قرية حارس، في وقت مبكر من صباح اليوم، لمنع إقامة الفعالية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، ومنع وصول المشاركين إلى الأراضي المهددة بالمصادرة.

يُشار إلى أن أهالي حارس يقيمون الصلاة في أراضي البلدة المهددة بالاستيلاء عليها للأسبوع الثامن على التوالي، ورفضا لاعتداءات الاحتلال والاستيطان، خاصة في منطقة خربة أبو العلا.

كما أدى مواطنون، صلاة الجمعة، في منطقة “خلة حسان” المهددة بالمصادرة بين بلدتي بديا وسنيريا في محافظتي قلقيلية وسلفيت، لمنع إقامة بؤرة استيطانية في المكان.

وأغلقت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، الطرق الفرعية المؤدية لـ”خلة حسان” المستهدفة لمنع إقامة صلاة الجمعة.

وصدحت مآذن مساجد بلدة بدية منذ صباح اليوم بالدعوات للمشاركة في صلاة الجمعة في أراضي خلّة حسان المهددة بالمصادرة من قوات الاحتلال لصالح الاستيطان.

وشددت الدعوات على ضرورة دعم أصحاب الأرض، وتثبيت الحقوق الفلسطينية لردع المطامع الإسرائيلية الاستيطانية في المنطقة.

يذكر أن شركات استيطانية تستهدف المنطقة في خلة حسان وتم تزوير صفقات بيع وذلك لأهمية موقعها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق