أخبار

الاحتلال يؤجل محاكمة أسيرة وأسير ويمدد اعتقال آخر

القدس المحتلة
أجلت محكمة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، محاكمة الأسيرة المقدسية إيمان الأعور والأسير محمد العباسي، كما ومددت اعتقال المقدسي حجازي أبو صبيح.

وفي التفاصيل، أجلت محكمة الاحتلال محاكمة الأسيرة المقدسية إيمان الأعور حتى يوم الاثنين القادم، قبل أن يتم تحويلها إلى سجن “الشارون” لحين تقديم لائحة اتهام بحقها.

واعتقلت قوات الاحتلال المواطنة الأعور في السابع عشر من الشهر الماضي بعد مداهمة منزلها في حي عين اللوزة ببلدة سلوان، قبل ساعات من توجهها إلى سجن النقب مع مجموعة من أهالي الأسرى المقدسيين لزيارة أبنائهم الذين حرموا من زيارتهم منذ ما يزيد عن أربعة أشهر.

وتعاني الأسيرة من عدة أمراض مزمنة وتعرضت لضغوط نفسية بعد اعتقال زوجها وتعطيل أعماله بتهم زائفة.

والمواطنة الأعور هي والدة الأسير المقدسي محمد القابع في الأسر منذ عامين، كما أن زوجها (عبد المنعم) معتقل منذ أكثر من شهر ويخضعه الاحتلال لتحقيق مطول، وهي أيضًا شقيقة الشهيد محمد فطافطة الذي ارتقى على أرض سلوان في الانتفاضة الأولى.

كما وأجلت محكمة الاحتلال محاكمة الشاب المقدسي محمد سميح العباسي حتى 20 من الشهر الجاري.

ويذكر أن الاحتلال اعتقل الشاب العباسي بتاريخ 25/5/2020، علما انه أسير محرر اعتقل أكثر من مرة في سجون الاحتلال.

وفي سياق آخر مددت شرطة الاحتلال اعتقال الشاب المقدسي حجازي أبو صبيح إلى يوم الاثنين القادم وهو يقبع في زنازين المسكوبية.

وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من اعتقالاتها بحق المقدسيين إلى جانب مضاعفة ممارساتها العنصرية بحق السكان وفي مقدمتها سياسة الإبعاد عن المدينة المقدسة عموما والمسجد الأقصى على وجه الخصوص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق