أخبار
أخر الأخبار

إصابات واعتقال شاب خلال مواجهات مع الاحتلال في الضفة الغربية

أصيب عدد من المواطنين اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع الاحتلال، اندلعت في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، وأصيب أحدها عقب تشييع جثمان شهيد سلفيت.

ففي سلفيت، أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط في صدره، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل بلدة كفل حارس، شمال سلفيت، عقب تشييع جثمان الشهيد إبراهيم أبو يعقوب.

وأفادت وزارة الصحة، بأن شابا، يبلغ من العمر 24 عاما، أصيب بعيار “مطاطي” اخترق صدره، أدخل إثرها إلى غرفة العمليات في مستشفى الشهيد ياسر عرفات في سلفيت، وأن وضعه مستقر.

واستشهد أبو يعقوب مساء أمس الخميس، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليه أثناء تجوله وصديقه داخل البلدة.

وفي قلقيلية، أصيب عشرات الشبان بالاختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي خرجت رفضا لمخطط الضم الإسرائيلي.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق جرى علاجهم ميدانيا.

وفي نابلس، أصيب 5 مواطنين وجرى اعتقال أحدهم إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، المشاركين في مسيرة مناهضة للاستيطان والاستيلاء على الأراضي في بلدة عصيرة الشمالية بمحافظة نابلس.

وأفادت مصادر محلية أنه فور وصول المشاركين في المسيرة، قمعتهم قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، واعتدت بوحشية على أحد المشاركين ويدعى يزن ياسين، وأصابته قبل اعتقاله.

وأوضحت مصادر في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس، أن طواقم الإسعاف التابعة لها نقلت أربع إصابات إلى المستشفيات عقب استهدافها بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت.

وبيّنت الجمعية أن من بين الإصابات رئيس بلدية عصيرة الشمالية حازم ياسين، الذي أصيب بقنبلة صوت، أدت إلى كسور في اليد، وبتر أحد أصابعه.

وتقمع قوات الاحتلال أسبوعيًا المسيرات المناهضة للاستيطان والاستيلاء على الأراضي، والتي يدعو لها المواطنون في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، وسط اندلاع مواجهات بين المشاركين وقوات الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق