أخبار
أخر الأخبار

النائب “نزار رمضان” يدعو لتمكين الأمن الطبي في الخليل لمواجهة كورونا

دعا النائب في المجلس التشريعي نزار رمضان الحكومة الى تعزيز وتمكين الأمن الطبي في الخليل ودعم الطواقم الطبية في مواجهة وباء كورونا الذي انتشر في المدينة.

وأكد رمضان على ضرورة إجراء فحوصات دقيقة للمواطنين وتجنب الفوضى بسبب الكم الهائل من العينات.

وأوضح أن ثلاث مستشفيات فقط موجودة في مدينة الخليل لخدمة ما يقارب مليون مواطن، مشددا على ضرورة وجود مستشفى خاص بمصابي كورونا حتى لا يختلطوا بباقي المرضى والأطباء والممرضين.

وقال رمضان:” نحتاج الى الجدية في التعامل مع الجائحة وما نتج عنها، يجب على المواطنين الالتزام بالتباعد الاجتماعي والحد من التجمعات وتجنب الاحتفالات والأعراس”.

وأضاف:” على الناس مسؤولية كبيرة وكثير منهم لا يؤمن بوجود الفيروس وهو ما أدى لانتشار الوباء، نأمل أن يستجب الناس للنداءات فالأمر بحاجة الى مسؤولية لأن المصيبة باتت عامة”.

وطالب رمضان المواطنين بعدم الخروج من منازلهم الا للضرورة واتخاذ أساليب الوقاية من كمامة ومعقمات وتجنب التجمعات والمناسبات مشيداً بالمواطنين الذين أتموا أفراحهم دون احتفالات.

ونوه النائب رمضان الى أن المسؤولية تقع على الحكومة والشعب، كما أن الجانب الاقتصادي يحتاج الى تعاون ودعم بما يحمي التجار ويجنهم الخسارة.

وكانت حركة حماس قد دعت جماهير شعبنا إلى الالتزام التام بالإجراءات الوقائية، واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر خشية الإصابة بفيروس كورونا، وللحد من انتشاره.

وأكدت الحركة في بيان صحفي لها يوم الاثنين الماضي أنها تتابع تطورات الوضع الصحي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وانتشار وباء كورونا بشكل متسارع يدعو إلى القلق على سلامة المواطنين وعلى فاعلية منظومة حمايته من الوباء الخطير.

وناشدت حماس في بيانها جماهير شعبنا إلى أخذ كل التعليمات والتوصيات الصادرة عن الجهات الصحية والرسمية المختلفة على محمل الجد وعدم التهاون.

وتشير آخر الإحصائيات الرسمية الى وفاة 23 مواطناً وتسجيل4876 إصابة في الضفة والقدس وغزة بفيروس كورونا.

وتعد مدينة الخليل أكثر المناطق انتشاراً للوباء حيث توفي فيها 13 مواطناً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق