أخبار

نصب خيمة استيطانية في الفارسية والاحتلال يبدأ بإجراءات جديدة في الساكوت

الضفة الغربية – النورس نت

شرع مستوطنون صباح اليوم الاثنين، ببناء خيمة استيطانية في منطقة قريبة من خربة الفارسيه احمير شرق محافظة طوباس.

وأفادت مصادر محلية، أن مستوطنين شرعوا ببناء الخيمة قرب الخربة وتبعد عن مساكن المواطنين ما يقارب 400 متر .

وأضافت المصادر، أن المستوطنين يهدفون لإغلاق مئات الدونمات أمام الفلسطينيين وخاصة الأراضي التي أقيمت عليها الخيمة.

وتشهد خربة الفارسية في منطقة واد المالح شرق مدينة طوباس، موجة جديدة من عمليات الاستهداف الممنهج التي تهدف بالأساس الى ضرب الوجود الفلسطيني في مناطق الاغوار، والسيطرة الكاملة على مقدرات المنطقة.

وفي ذات السياق، أفاد حقوقيون في الأغوار أن طواقم إسرائيلية في خربة الساكوت تعمل على تمديدات سطحية أرضية بجانب الطريق المؤدي إلى الساكوت دون معرفة الأسباب وسط تخوف السكان من إغلاق المنطقة مجدداً.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية سعت ومنذ احتلالها للضفة الغربية إلى ضم وتهويد الأغوار الفلسطينية التي تقع على خزان من المياه.

وتعتبر الأغوار سلة فلسطين الغذائية وهي أكثر المناطق تضرراً من مشروع الضم الذي يلتهم عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.

وحسب وسائل إعلام عبرية فإن خطة الضم ستحول 43 قرية يعيش فيها أكثر من 110 آلاف فلسطيني (غالبيتهم في غور الاردن) الى جيوب معزولة ومحاصرة من كافة الجهات بجدار الفصل العنصري.

وبين موقع “تايم أوف يسرائيل” أنه سيتوجب على الاحتلال إحاطة القرى ال 43 بجدار الفصل العنصري فور إزالة المعابر المتواجدة بين الضفة والأراضي المحتلة عام 1948م الأمر الذي سيحول سكان تلك القرى الى سجناء.

وأوضح الموقع أن تنفيذ خطة الضم سيواجه تضاريس معقدة ستحول مناطق الضفة إلى كانتونات معزولة، مشيراً الى أن طواقم مسح ميداني تقوم بترسيم الحدود دون علم الفلسطينيين المنوي السيطرة على أراضيهم.

بدوره حذر عارف دراغمة الباحث في قضايا الأغوار والمختص في الاستيطان من خطورة مشروع الضم على ما تبقى من أراضي فلسطينية وخاصة في منطقة الأغوار التي ستدفع ثمن صفقة القرن بسيطرة الاحتلال على أكثر من 51 ألف دونم من أراضي المواطنين الزراعية.

وأوضح دراغمة ان الخطة ستقضي على 46 ألف دونم من الحدود مع الأردن تضاف الى 400 ألف دونم يسيطر عليها الاحتلال في الأغوار بذريعة استخدامها مناطق عسكرية مغلقة.

وأشار دراغمة الى أن80 في المئة من أراضي الأغوار باتت تحت سيطرة الاحتلال وسيؤدي مشروع الضم لإغلاقها ببوابات من الجهات الشمالية الشرقية والجنوبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق