أخبار
أخر الأخبار

القيادي أبو عرة: نتمنى أن يترجم المؤتمر إلى واقع عملي وجهد مشترك

رحب القيادي في حركة “حماس” مصطفى أبو عرة، بأي جهود تبذل من أجل استعادة الوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة، مؤكدًا ضرورة توحيد الجهود في مواجهة الاحتلال ومخططاته.

وقال: “مواجهة الضم تكون بإنهاء الأسباب التي أدت إلى الضم والتخلص منها، وعلى رأسها الاتفاقيات مع والتي نصت على تقسيم الضفة الغربية وأعطت للاحتلال كامل الصلاحيات”.

وأضاف: “المواجهة يجب أن تكون لأصل المسألة وهو الاحتلال بشكل عام وليس بشكل الاحتلال”.

وأكد أبو عرة أن العدالة الاجتماعية وضمان الحريات هي المعيار والضامن الأهم لأي اتفاق يمكن أن ينجز، متمنيًا أن يترجم المؤتمر إلى واقع عملي وجهد مشترك وإزالة كل العقبات التي تحول بيننا وبين وحدة الموقف الفلسطيني لمواجهة خطة الضم.

وأضاف: “آن الأوان لوقف جميع آثار الانقسام ومخلفاته وفي مقدمتها الملاحقة على خلفية الانتماء السياسي ووقف الاعتقالات السياسية وعودة الحريات إلى نصابها”.

وعقدت حركتا حماس وفتح اليوم الخميس، مؤتمرًا مشتركًا لهما، أكدا فيه على الوحدة والاتفاق على خطة مشتركة لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من أراضي الضفة الغربية والأغوار.

وشارك في المؤتمر نائب رئيس حركة “حماس” الشيخ صالح العاروري، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح” جبريل الرجوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق