أخبار

الأربعاء المقبل.. الفصائل الفلسطينية تدعو ليوم غضب شعبي رفضاً لخطة الضم

الضفة الغربية:
دعت الفصائل الفلسطينية في غزة، الجماهير الفلسطينية اعتبار يوم الأربعاء المقبل 2020/7/1 يوم غضب شعبي، رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية.

وجاء ذلك في بيان ختامي للقاء الوطني الذي حمل عنوان “موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن”، الذي عقد اليوم الأحد في قطاع غزة بحضور جميع الفصائل.

وأكدت الفصائل على ضرورة تشكيل لجان حماية شعبية في الضفة الغربية للتصدي لخطة الضم، والعمل على تشكيل لجنة قانونية لتوثيق جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

ومن جانبه أكد القيادي في حركة حماس خليل الحية خلال اللقاء الوطني، أن المقاومة الشاملة وعلى رأسها الكفاح المسلح هو واجب لمواجهة مخططات الاحتلال.

وقال: “نحن قادرون على انتزاع حقوقنا بكل الوسائل المشروعة وستبقى غزة حامية المشروع الوطني”.

وبدوره، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن “أقصر الطرق لمواجهة الضم هو إنهاء الانقسام، ويجب سحب الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي وتعميق عزلة الاحتلال ومحاسبته دوليًا”.

وأشار عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر إلى أن غزة تمثل نموذجًا في الوحدة الوطنية في مواجهة مخطط الضم، لافتًا إلى أن “التغول على حقوق شعبنا جاء بعد اتفاقية أوسلو المشؤومة”.

وأكد مزهر أن المسؤولية الوطنية تتطلب التأكيد على جديتنا لمواجهة مشاريع التصفية من خلال استعادة الوحدة الوطنية، مطالبًا “بوقف سياسة الإفقار لشعبنا وتعزيز عوامل صموده، وهي مسؤولية خاصة للقيادة وجمعية لشعبنا”.

وأضاف “يجب على منظمة التحرير سحب اعترافها بالاحتلال وإلغاء أوسلو كخطوة استراتيجية جامع لمواجهة التحديات”.

وفي اللقاء الوطني، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام أن الخروج من حالة الانقسام خطوة مهمة لمواجهة قرار الضم.

وقال: “دعوة الأمناء العامين للقوى الوطنية هي خطوة حقيقية لنثبت للعالم أننا موحدون، ويجب أن نستعيد وحدة الموقف الوطني، والعرب مطالبون بإسناد شعبنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق