أخبار

استطلاع للرأي: أغلبية شعبية تؤيد اللجوء للمقاومة للرد على مخطط الضم

الضفة الغربية:

أظهر استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية بالتعاون مع مؤسسة كونراد أديناور في رام الله تأييد أغلبية المواطنين المستطلعة آراؤهم اللجوء لمقاومة شعبية ومسلحة ضد الاحتلال للرد على مخطط الضم.

وأشار الاستطلاع الى أن معظم المواطنين تؤيد وقف العمل بالاتفاقيات وقطع كافة أشكال العلاقات مع الاحتلال ورفض المفاوضات مع إسرائيل وأمريكا.

لكن شكوكاً تساور الجمهور حول صدق السلطة في وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وقال 57% منهم إنهم لا يعتقدون أنها قامت فعلاً بقطع العلاقات الأمنية مع إسرائيل أو أوقفت التنسيق الأمني.

وأشارت النتائج إلى استمرار وجود إجماع شعبي على رفض خطة ترامب التي لن تنهي الاحتلال أو قيام دولة فلسطينية كما ترفض أغلبية كبيرة عودة الاتصالات مع الإدارة الأمريكية الحالية.

تعميق التطبيع

لكن أغلبية كبيرة (73%) تتوقع أن تقوم الحكومة الإسرائيلية بتعميق التطبيع مع دول عربية خليجية، بينما تقول نسبة من 63% أنها لا تتوقع أن تقوم الأردن بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل، وتقول نسبة من 70% أنها لا تتوقع قيام الأردن أو مصر بسحب سفيرها في إسرائيل، وتقول نسبة من 78% أنها لا تتوقع أن تقوم دول أوروبية بفرض عقوبات على إسرائيل، وتقول نسبة من 78% أنها لا تتوقع أن تقوم الدول العربية في الخليج العربي أو بعضها بوقف التطبيع مع إسرائيل.

وحسب الاستطلاع فقد طالب 58% من المواطنين رئيس السلطة بالاستقالة وعبر60% منهم عن عدم الرضا عن أدائه في حين لو جرت انتخابات رئاسية جديدة وترشح فيها محمود عباس واسماعيل هنية، فإن عباس سيحصل على 42% من الأصوات ويحصل هنية على 49%.

يشار الى أن استطلاع الرأي أجري في الضفة الغربية وقطاع غزة في الفترة ما بين 17-20 حزيران (يونيو) 2020.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق