أخبار

ناشط مقدسي: الاحتلال يعمل على تقسيم جزء من الأقصى تمهيداً للسيطرة عليه بشكل كامل

الرباط في الأقصى صمام الأمان لحمايته

القدس المحتلة:

أكد الناشط المقدسي فخري أبو ذياب أن الاحتلال يعمل بعدة مسارات من خلال البدء بتقسيم جزء من المسجد الأقصى تمهيداً للسيطرة عليه بشكل كامل، بعد إزالة أي معيق يمكنه من الاستيلاء على المسجد إدارياً وعسكرياً.

وحذر أبو ذياب من محاولات الاحتلال تقليص الوصاية وإبعاد دائرة الأوقاف الإسلامية عن المسجد الأقصى حتى ينفرد به ويفرغه من المصلين.

الرباط صمام الأمان

وشدد الناشط المقدسي على أن التواجد الدائم في المسجد الأقصى هو صمام الأمان للحفاظ عليه ووقف مشاريع الاحتلال فيه.

كما أشار الى أن الاحتلال يضيق على المصلين من خلال سحب هوياتهم وحرمانهم من حقوقهم المدنية كالتأمين الصحي والضمان الاجتماعي والمنع من السفر، إضافة الى الابعاد عن المسجد الأقصى.

ودعا أبو ذياب الأمة الى تحمل مسؤولياتها واسناد اهل القدس وتمكينهم لأنهم حماة للأقصى الذي يعتبر جزء من عقيدة المسلمين.

أنفاق وتهويد

ونوه الناشط أبو ذياب الى أن الاحتلال بدأ بعمل ممرات ومعابر تحت الأرض وحفريات عشوائية لسحب الأتربة والصخور بهدف انهيار المسجد الأقصى الذي يعتبر سبب صمود الفلسطينيين وثباتهم.

وذكر أن الاحتلال ومنذ احتلال القدس يبحث عما يربطه بالمدينة عبر مشروع ما يسمى “أورشليم” الذي بدأ فيه منذ سنوات للبحث فوق الأرض وتحتها بإمكانيات ضخمة لإيجاد أي أثر لحضارة مزعومة له، منوهاً الى وجود 26 حفرية ونفق جنوب المسجد الأقصى يستخدمها الاحتلال للبحث عن تاريخ مزور.

وكان الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في مدينة القدس أكد أن دائرة الأوقاف الإسلامية بدأت تفقد سيطرتها بشكل تدريجي على إدارة المسجد الأقصى المبارك، وخاصة في المنطقة الشرقية التي يقع فيها باب الرحمة.

وحذر الشيخ صبري في تصريح صحفي من خطورة الوضع في الأقصى محملاً الدول العربية المسؤولية لأنها تخلت عن القدس والأقصى، وشجعت الاحتلال من خلال التطبيع معه على مواصلة جرائمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق