أخبار

ترفع الحصيلة لـ 1022.. 43 إصابة جديدة بكورونا في الضفة الغربية

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة عن تسجيل 43 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت كيلة خلال مؤتمر صحفي صباح الأحد، أن من بين الإصابات 41 في محافظة الخليل، وإصابة في نابلس، وإصابة في طولكرم.

وأوضحت أن حصيلة الإصابات في فلسطين بلغت 1022 حالة.

وأشارت كيلة إلى أن وزارتها أٔجرت خلال الـ24 ساعة الماضية 2350 فحصاً مخبرياً لعينات مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.

وأهابت بجمهور المواطنين ضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة والتقيد بإجراءات الوقاية والسلامة لحماية أنفسهم وعائلاتهم وأبناء شعبهم، خاصة الالتزام بارتداء الكمامة في الأماكن العامة.

وقالت: “تعاونكم والتزامكم سيساعد بلادنا من الخروج من هذه الجائحة بأقل الأضرار”.

وبينت كيلة أن الحالة الصحية لجميع المصابين مستقرة باستثناء حالة واحدة في محافظة الخليل احتاجت إلى الإدخال لقسم العناية المكثفة.

وقالت: “أصدرنا تعليمات بإعادة فتح جميع مراكز العزل والعلاج في جميع المحافظات، ونطلب من جميع المستشفيات الأهلية والخاصة رفع جاهزيتها استعداداً لأي طارئ”.

وأضافت وزير الصحة: “أصدرنا تعليمات بمنع الزيارات في المستشفيات، والسماح بمرافق واحد فقط للمريض مع التزامه بإجراءات الوقاية والسلامة”.

ولفتت إلى إعادة افتتاح أقسام الطوارئ والكلية في مستشفى الخليل الحكومي بعد تعقيمها، وسيجري إعادة سحب العينات للمرضى المقيمين داخل مستشفى نابلس التخصصي وللطواقم الطبية.

ونبهت إلى أنه في حالة كانت نتائجهم سلبية سيغادرون المستشفى إلى منازلهم للحجر لمدة 14 يومًا، وتعقيم المستشفى وإعادة فتحه أمام الجمهور.

وبينت كيلة أنه جرى أخذ عينات من المرضى المقيمين في قسم الأورام في مستشفى بيت جالا الحكومي، والحجر عليهم داخل القسم منذ يوم الأربعاء الماضي.

وأكدت أنه سيجري إجراء فحص آخر لهم اليوم، وحال كانت نتائجهم سلبية فستتم مغادرتهم القسم إلى الحجر المنزلي لمدة 14 يوماً، ثم سيتم تعقيم القسم وتطهيره.

وقالت وزيرة الصحة إن 270 مواطنًا من أبنائنا العالقين في مصر سيصلون اليوم أرض الوطن، وستستقبلهم طواقم الصحة على معبر الكرامة وستجري الفحوصات اللازمة.

وبين أنه سيجري إدخال جميع الذين تظهر نتائجهم سلبية للحجر المنزلي لمدة 14يومًا ثم أخذ عينات منهم بعد انتهاء حجرهم.

وقالت كيلة: “أما المواطنين الذين تظهر نتائجهم إيجابية فسيتم نقلهم إلى مراكز العزل والعلاج التابعة لوزارة الصحة”.

ونبهت إلى أن لدى وزارتها حاليًا مركز النويعمة التابع للأمن الوطني في أريحا، وهو مجهز بالكامل في حال اقتضى الأمر لاستخدامه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق