صحتك بالدنيا

هل الشعيرية سريعة التحضير “النودلز” ضارة فعلا؟

كثيرا ما يتم نشر رسائل تحذيرية على تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي تنبه من تناول الشعيرية سريعة التحضير “النودلز” بجميع أسمائها التجارية، وتشير معظم التنبيهات إلى أن هذه المادة الغذائية المصنعة تسبب أمراض القلب، وهي أيضا مسرطنة.

إلا أن الكثير من هذه الرسائل لا تحمل أدلة علمية من مصادر موثوقة، ومعظمها عبارة عن كلام يتم تداوله باستخدام النسخ واللصق دونما التأكد من صحته، بالمقابل بعضها يشير إلى أن بعض هذه التحذيرات آتية من جامعات عريقة.

ضارة أم لا؟

ومع تزايد هذه الرسائل التحذيرية، بدأ الناس يتساءلون هل “النودلز” فعلا ضارة؟ أم أن الإكثار منه هو فقط الضار، أم أن هذه الرسائل التوعوية هي مجرد تحذيرات وهمية لا أساس لها من الصحة؟

تشير اختصاصية التغذية آيات شطارة إلى أن “النودلز” ضارة، خاصة حينما يتم تناولها بكثرة، مؤكدة أن الضرر لا يكمن في الشعيرية نفسها، بل في طريقة التصنيع، حيث يتم إضافة مواد لحفظها لفترات طويلة لكي لا تفسد.

وتابعت شطارة في حديثها “تعتبر مادة أحادي جلوتاميت الصوديوم إحدى أهم المواد التي تتم إضافتها لحفظ الشعيرية، وهي تتسبب برفع نسبة الأملاح بالدم، وبالتالي تؤدي للإصابة بأمراض ضغط الدم”.

ولفتت إلى أن “المادة الثانية التي يتم إضافتها هي الدهون المشبعة والمتحولة، وتتسبب هذه المادة بأمراض القلب، ومنها ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية، بالتالي استهلاكها بشكل مفرط يؤثر على صحة القلب، أيضا هي منخفضة المحتوى الغذائي الجيد”.

ونصحت شطارة “الناس بالتخفيف من تناول هذه المادة الغذائية، ومن لا يستطيع ذلك عليه ألّا يضع البهارات والزيت المرفقين مع الشعيرية، ويجب عليه غليها جيدا، وإضافة الخضار عليها”.

من جهتها، أوضحت اختصاصية التغذية العلاجية الدكتورة أمل حداد أن “مشكلة الشعيرية سريعة التحضير تكمن بأنه تتم إضافة مادة أحادي جلوتاميت الصوديوم لها، وذلك لإطالة عمرها الافتراضي وتحسين المذاق”.

وتابعت أمل في حديثها: “حينما تقوم هذه المادة بتحسين المذاق يحدث ما يمكن أن نشبهه بإدمان الطعام، أيضا هي تفاقم أمراض ضغط الدم والقلب والشرايين”.

دراسات عدة

ومع الانتشار الواسع للشعيرية سريعة التحضير، خاصة أن أكثر من يتناولها هم الأطفال، بدأت عدد من الدول والمراكز البحثية بعمل دراسات وبحوث علمية حول تأثير هذه المادة الغذائية على صحة الإنسان، وقامت “عربي21” بالبحث عن هذه الدراسات، وهذه بعضها:

نشر موقع “المركز الوطني الأمريكي لمعلومات التقانة الحيوية” بحثا علميا استنبط نتائجه من بيانات 6440 شخصا تتراوح أعمارهم بين 20 عاما وأكثر ممن شاركوا في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية الكوري الجنوبي الثالث، الذي أجري عام 2005، وكان هدفه دراسة العلاقة بين استهلاك المعكرونة الفورية وتناول الطعام والمغذيات لدى البالغين الكوريين، خاصة أن الشعب الكوري يُعد أحد أكثر الشعوب استهلاكا لهذه المادة الغذائية

ووجد البحث أن أولئك الذين يتناولون المعكرونة “الشعيرية” سريعة التحضير بانتظام لديهم كميات أقل من البروتين، والفوسفور والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والنياسين والفيتامينات “أ” و”ج”، مقارنة مع أولئك الذين لم يتناولوا هذه المادة الغذائية أو تناولوا المعكرونة المطهوة بطريقة تقليدية دون إضافة مواد حافظة.

بالإضافة إلى ذلك، وجد البحث أيضا أن أولئك الذين تناولوا الشعيرية سريعة التحضير بشكل متكرر يستهلكون كميات أقل بكثير من الخضار والفواكه والمكسرات والبذور واللحوم والأسماك.

أيضا نشر “المركز الوطني الأمريكي لمعلومات التكنولوجيا الحيوية” بحثا منفصلا، حقق فيه حول ما إذا كان تناول كمية أكبر من المعكرونة الفورية مرتبطا بمخاطر التمثيل الغذائي للقلب بغض النظر عن الأنماط الغذائية العامة، وذلك باستخدام المسح الوطني الكوري الجنوبي لفحص الصحة والتغذية الرابع 2007-2009.

ووجد البحث أن هناك رابطا بين استهلاك المعكرونة الفورية المنتظم وزيادة خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، ومجموعة من الأعراض، بما في ذلك الدهون الزائدة في البطن، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع سكر الدم، ومستويات الدهون غير الطبيعية في الدم.

بالمقابل أوضحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA” أن مادة أحادي جلوتاميت الصوديوم “MSG”، التي تتم إضافتها إلى الشعيرية الفورية وغيرها الأطعمة، تعتبر بشكل عام آمنة.

إلا المنظمة أشارت إلى أن البعض قد يكون لديهم حساسية تجاه هذه المادة، ومع ذلك عندما أجرى العلماء دراسات على أفراد من هذه الفئة، وتم إعطاؤهم “MSG” أو عينة “وهمية”، لم يلمسوا أي آثار تحسسية لدى المشاركين بالدراسة من هذه المادة.

أيضا أجرى علماء من جامعة “آرهوس الدنمركية” دراسة شارك فيها 14 رجلا مكتملي الصحة، وذلك لبحث أثر “MSG” على مستوى الغلوتامات في البلازما، وارتفاع ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب.

وتم إعطاء مجموعة من المشاركين صودا مع ملح الطعام، والأخرى صودا تحتوي مادة “MSG”، ووجد الباحثون أن “MSG” سببت صداعا للمشاركين، ورفعت ضغط الدم لديهم، ولكن بنفس النسبة التي تسبب بها ملح الطعام.

هل تُسبب الشعيرية سريعة التحضير السرطان؟

أيضا انتشرت شائعات كثيرة تتحدث عن أن “النودلز” تتسبب بالإصابة بالسرطان نتيجة لاحتوائها على مواد مسرطنة، وفق ناشري هذه الرسائل التحذيرية، فهل فعلا تُسبب الشعيرية سريعة التحضير السرطان؟

بحثت عن دراسة علمية موثقة يتم فيها الربط بين السرطان والشعيرية سريعة التحضير ولم تجد، حيث كانت أغلب الدراسات تتحدث عن الأطعمة المصنعة بشكل عام، وأشار معظم الباحثون إلى أن الضرر يكمن ليس في المادة الغذائية نفسها، بل بالمواد المضافة إليها.

لكن وفقا لدراسة أجراها باحثون من “المركز الوطني الياباني للصحة”، وتابعوا فيها 73 ألف شخص لمدة 11 عاما؛ لمعرفة تأثير استهلاك الأرز والقمح والشعيرية سريعة التحضير على احتمالية الإصابة بسرطان القولون، وجدت الدراسة أن 1200 شخص أصيبوا بسرطان القولون، وخلص الباحثون بعد هذه النتيجة إلى أنه ليس بالضرورة أن يؤدي تناول هذه الأطعمة ومنها “النودلز” للإصابة بالسرطان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق