مقالات رأي
أخر الأخبار

فليكن دمنا هو أول الثمن

الكاتب| ياسين عز الدين

في مثل هذا اليوم قبل 90 عامًا أعدم الاحتلال الإنجليزي الشـ.ـهداء فؤاد حجازي ومحمد جموم وعطا الزير، في 17/6/1930م، لدورهم في ثورة البراق.

اندلعت ثورة البراق نصرة للمسجد الأقصى وتصديًا لمحاولات الصهاينة الاستيلاء على حائط البراق.

كان الأقصى وما زال مركز صراعنا مع الصهاينة، فمن يفرط بفلسطين يفرط بالأقصى وسورة الإسراء والقرآن ودينه.

مما قاله ابن صفد الشهـ.ـيد فؤاد حجازي لزواره قبيل إعدامه: “كل ما نبتغي سماعه قبل مفارقتنا هذه الحياة هو أن نسمع أنكم جادون في جهادكم الوطني حتى تثبتوا أنكم أمة تستحق الحياة”.

و”اذكرونا دائمًا واذكروا الاستقلال وليكن دمنا هو أول ثمن له”.

هم بدأوا المشوار وواجبنا أن نكمله حتى نطهر فلسطين من رجس الصهيونية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق