أخبار

الجهاد: أوسلو وفرت للعدو عوامل الضمّ

نورس نت – غزة : قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب، إن “اتفاق أوسلو وفر للعدو عوامل الضم، والسيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي الفلسطينية”.

وأضاف حبيب في تصريحات لوكالة إعلامية  ” الضم هو محصلة اتفاق أوسلو”، لافتا إلى انّ سياسة الضم قديمة جديدة، “فطوال المشروع الصهيوني كان هناك تنفيذ للسياسات الاستيطانية والسيطرة على الأرض عبر المستوطنات التي زرعت كالسرطان، في جسد الأرض”.

وأكدّ أن عملية الضم جاءت نتيجة لعوامل جرأت العدو على ارتكاب الجريمة، من بينها حالة التشظي في الساحة الفلسطينية، والحالة العربية المتردية، والتواطؤ الدولي والعجز عن كبح جماح السياسات الاستيطانية، “ما جعل (إسرائيل) تتصرف وكأنها فوق القانون”.

وشدد حبيب على ضرورة رسم استراتيجية وطنية يشارك في صياغتها الكل الوطني، تبدأ بإنهاء الانقسام وترتيب البيت الفلسطيني وسحب الاعتراف من شرعية وجود الكيان، وارجاع الصراع لبدايته الأولى.

وحول جدية السلطة بوقف الاتفاقات، أجاب: “هناك إعلان فقط وليس هناك تنفيذ على أرض الواقع، وما يصدر من تصريحات عن متنفذين بالسلطة وأصحاب القرار عن رفضهم المسّ بأمن (إسرائيل) مثار قلق”.

واستغرب حبيب من هذه التصريحات، متسائلا: “من يريد سلب كل شيء منك ما الثمن الذي يجب أن يدفعه ليتراجع عن عدوانه؟”

وختم بالقول: “لا بد أن يشعر العدو بكلفة كبيرة باهظة نتيجة عدوانه، الأمر الذي سيجعله يرضخ”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق