مقالات رأي

حياتنا والسلّم

الكاتب: ‏ثامر سباعنة‏

أخبرني أحد الأصدقاء أن جده كان قد وصف له حياتنا كالسُّلم، فقال له: يا بني في الحياة سترى أصنافا من البشر يصعدون في سلم الحياة ، منهم من يصعد بأول درجات في السلم ولا يحاول الصعود أكثر خوفا أو رهبة من المجهول فيكتفي بأول الدرجات ، وهناك من يصل إلى منتصف السلم مكتفيًا بهذا الموقع ، لكن هناك من يبدأ الصعود وعينه على أخر درجه في السلم يبذل كل جهده للوصول إلى القمة حتى يصل ، وكلما وصل للقمة نظر إلى قمة أخرى وبدأ بالصعود من جديد لا ينظر للأسفل بل عينه دايما للأعلى .

لذا فالإنسان الطموح صاحب الإرادة والباحث عن النجاح لا يكتفي بالوصول الى آخر درجات في السلم ، بل إنه كلما اقترب من نهاية السلم، وضع لنفسه درجات جديده وعزم النية على بلوغها وهكذا.

هذه هي حياتنا لابد أن نضع دائما أهداف جديده لنا نسعى لبلوغها،ولانكتفي بما وصلنا إليه، بل نطوّر أهدافنا واحلامنا بشكل دائم ومستمر.

#كن_بلسما

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق