مقالات رأي

بانتظار أعيادنا الجميلة القادمة!!

الكاتب: علاء حميدان

العيد فكرة رائعة؛ تقدم الفرحة وليدة للطاعة والجهد والواجب والإخلاص. وإنّ ترقب العيد – عموما- شعور جميل! كشعور الصائمين الذين يدربّهم ربّهم – بالحرمان- على الاشتياق لكل جميل، كالشوق المتنامي لرؤية الله في الجنة مثلاً…!!

وكشعور الفلسطينيين -الذين يُدرّبون بالحرمان – للصلاة مجدداً في القدس والمسجد الأقصى العظيم… والترقب سلوك سهل قد يتقنه كثيرون!!

أما السعي لصناعة الأعياد المرتقبة: كأعياد استفاقة المغفلين من أوهامهم، وأعياد حصحصة الحق، ودحر الظلم العميق من أوطاننا العربية، وتحرير فلسطين، وانتشار الحرية والعدالة والأمان والسلام، فهي فنون لا يتقنها إلا الأحــرار المخلصون الأتقياء، الذين غُيبوا – قسراً- وهم يسعون إلى صناعة أعياد شعوبنا الجميلة القادمة!!

إنهم الضاربون في عمق الأرض، الطاعنون في عشق الوطن، إنهم المنتصرون الوارثون بإذن الله العزيز. اللهم اجعل العقبى لعيد تحرير الأســرى، وبقية الأعياد قريباً يا رب العالمين.

تقبل الله طاعتكم وطاعتنا، وعجّل بميلاد أعيادنا الجميلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق