منوعات

من هي خليفة كيم جونغ أون المحتملة؟

وكالات – نورس نت

تساءلت مجلة لونوفيل أوبسرفاتور الفرنسية هل مات كيم جونغ أون الذي يحكم كوريا الشمالية بقبضة من حديد؟ وقالت إن الشائعة منتشرة، إلا أن تأكيدها من عدمه أمر مستحيل بسبب نقص المعلومات عن ذلك البلد، وتساءلت عمن سيخلفه إذا صدقت الإشاعة.

وأوضحت المجلة أن الأنباء متضاربة بشأن وفاة الزعيم الكوري، حيث نشرتها نائبة رئيس تلفزيون هونغ كونغ الفضائي قبل أن تحذفها وتلتقطها وسائل إعلام صينية، إلا أن مجلة “شوكان جينداي” اليابانية قالت إن الزعيم في “حالة خضرية” (حالة مزمنة من قصور وظائف المخ) بعد عملية فاشلة لجراحة القلب لا أمل بعدها في الحياة.

ومن شبه المؤكد -حسب المجلة- أن عملية القلب لم تسر كما ينبغي، حيث وصفت العديد من وسائل الإعلام الأميركية حالة الزعيم بأنها “خطيرة”، وأكدت مصادر عديدة أن الأطباء الصينيين زاروه، إلا أن رويترز تحدثت عن رصد وجود قطاره في منتجع ونسان، دون أن تثبت من كان على متنه.

وقالت المجلة إن هذا التضارب الذي يستحيل تبيّن الصواب فيه من الخطأ، إذا أسفر عن وفاة كيم جونغ أون، فإن سلالة جده كيم إيل سونغ ستستمر في السلطة بداهة عن طريق شقيقته الصغرى كيم يو جونغ، التي تعتبر في وضع جيد لتصبح أول “دكتاتورة” في العالم.

وإذا كانت هذه الشابة -كما تقول المجلة الفرنسية- ستجلس على عرش كوريا الشمالية، فلا ينبغي أن يتوقع أحد الهدوء والاسترخاء منها حيث توصف بأنها “متعطشة للدماء أكثر من كيم جونغ أون”، فما الذي ينبغي أن نعرفه عنها؟

1. نائبة الرئيس

وفقا للعديد من التقارير والمتخصصين، تمت ترقية كيم يو جونغ إلى منصب مهم يعادل نائب الرئيس في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأعلنت صحيفة يوميوري اليابانية قبل أيام أن “كيم يو جونغ تم تعيينها وريثا رسميا في ديسمبر/كانون الأول 2019 من قبل اللجنة المركزية لحزب العمال”، خاصة أن ابني الزعيم الحالي أصغر بكثير من أن يحكما، وأن شقيقه كيم جونغ تشول غير مهتم بالحكم كما يقال.

2. امرأة الظل

مع بقائها في الظل، فإن كيم يو جونغ هي التي تنظم خطط التواصل لأخيها منذ سنوات عدة، بعد أن تم تعيينها عام 2011 في وزارة الاتصالات الحكومية، وقد سعت إلى بناء صورة كيم جونغ أون دون أن يكون لها ظهور في وسائل الإعلام الحكومية قبل 2014، حين عينت نائبة مدير الدعاية، كعلامة على الثقة المطلقة.

وفي سعيها المتواصل لبناء هالة القدسية حول شخصية كيم جونغ أون، حرصت على أن يظهر في صورة رئيس دولة متابع للأمور، يسهل الوصول إليه مثل جدهم كيم إيل سونغ، كما شجعته -حسب صحيفة غارديان البريطانية- على زيارة منازل البسطاء، وإحاطة نفسه بشخصيات مثل لاعب كرة السلة الأميركي دينيس رودمان.

3. امرأة غير مرئية

وحسب المجلة الفرنسية، فإن كيم يو جونغ على عكس شقيقها لا تحب الأضواء، حيث تعود أولى صورها إلى عام 2012، وقد التقطت وهي تبكي في جنازة والدها، إلا أن الشابة التي تبلغ 23 عاما تقريبا، رغم أن تاريخ ميلادها غير معروف بالضبط، بدأت تظهر بشكل أكثر أثناء الاحتفالات، كما هي الحال عندما رافقت شقيقها خلال الاجتماع بين الكوريتين أثناء دورة الألعاب الأولمبية عام 2018.

4. فتاة عاملة

كانت كيم يو جونغ لامعة، وهي أخت “القائد الأعظم” لكوريا الشمالية والتي استطاعت في كل مرحلة من حياتها المهنية الحصول على رضاه، رغم أنه متهم بقتل بعض أفراد عائلته، وكانت هذه الشابة التي درست في سويسرا وتخرجت بشهادة في علوم الحاسوب وتتحدث لغات عدة، قد ترقت بسرعة حتى تم تعيينها في أكتوبر/تشرين الأول 2017 عضوا في المكتب السياسي لحزب العمال الكوري، وهو هيئة لصنع القرار برئاسة شقيقها.

5. شأن عائلي

وحسب المجلة، فإن المعلومات المتعلقة بحياة كيم يو جونغ الخاصة لا يمكن التحقق منها، إلا أن صحيفة غارديان تقول إنها تزوجت في أوائل عام 2015 من نجل نائب رئيس حزب العمال كلوي ريونغ هاي الذي تمت ترقيته حديثا إلى عضوية اللجنة العسكرية القوية للحزب، وهي أم لطفلة صغيرة.

ووفقا لبعض المصادر، فإن كيم يو جونغ ولدت بين عامي 1987 و1989، وهي مثل أخيها كيم جونغ أون ابنة كيم جونغ إيل من زوجته الثالثة كو يونغ هوي الراقصة التي أصبحت أيقونة لدى الكوريين الشماليين.

6. دور دولي

أما على مستوى العلاقات الدولية، فقد حضرت كيم يو جونغ الاجتماع التاريخي بين الكوريتين أثناء دورة الألعاب الأولمبية عام 2018، وكانت قد لعبت دورا بارزا في التقارب بين أخيها والرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد التصعيد الدبلوماسي المتعلق بالأسلحة النووية، وقد أشادت علنا برسالة ترامب التي يأمل فيها الحفاظ على علاقات ثنائية جيدة مع بيونغ يانغ ويعرض المساعدة في التعامل مع جائحة كورونا.

وقالت المجلة إن كيم يو جونغ لا تتعامل بالجزرة فقط، بل هي تعرف أيضا كيف تلعب بالعصا، حيث تحدثت قبل شهر علنا وللمرة الأولى عن مناورة عسكرية بالذخيرة الحية حركت الكوريين الجنوبيين الذين وصفتهم بـ”الكلاب المذعورة التي تنبح”.

7. سويسرا

مثل أخيها الذي مر بالعديد من المؤسسات باسم مستعار، درست كيم يو جونغ بسرية وتحت حماية عالية في مدرسة خاصة في بيرن بسويسرا، قبل أن تعود إلى كوريا الشمالية نهائيا في العقد الأول من هذا القرن، وهي تتحدث اللغتين الإنجليزية والفرنسية وبطلاقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق