مقالات رأي

لِمَنِ المُلكُ اليوم؟

الكاتب: مصطفى أبو عرة

سؤال يسأله المولى عز وجل بعد قبض أرواح جميع خلقه فلم يبق سواه وحده لا شريك له ، حينئذ يقول تعالى : لمن الملك اليوم ؟ ثلاث مرات ثم يجيب نفسه قائلا : (( للهِ الواحدِ القَهَّار )) . نسأل الله العفو والعافية .

اليوم تعيش البشرية صورة مصغرة عن يوم القيامة في ظل الخوف والرعب من وباء الكورونا ، فأين الملوك والسلاطين والرؤساء والأمراء ؟؟ أين الجيوش المجيشة وترسانات الأسلحة الفتاكة لكل دول العالم التي عربدت بها على بعضها وعلى شعوبها المقهورة ؟؟

العالم كله يعلن النفير العام لمحاربة جندي صغير لا يُرى بالعين المجردة ولكنه عابر للقارات يهدد صحة واقتصاد الدول كلها ، وكأنهم في ساحة حرب حقيقية يُعلَنُ فيها منع التجول وتعطيل المؤسسات ، والكل يخاف من لقاء الآخر أو مصافحته أو تقبيله حتى لو كان عزيزا عاد بعد غياب طويل ، وكأننا في مشهد آخر من مشاهد يوم القيامة : (( يوم يَفِرُّ المرءُ من أخيه . وأمه وأبيه . وصاحبته وبنيه . لكل امرئ منهم يومئذ شأنٌ يغنيه )) .

فمن المَلِك والمالك الحقيقي لهذا الكون ؟؟ من الذي يدبر الأمر في الخفاء ومن يقود المعركة ؟؟ إن هذه المعركة التي يديرها الحق تبارك وتعالى يتجلى فيها قوله تعالى : (( ولله جنود السماوات والأرض )) (( وما يعلم جنود ربك إلا هو )) .
ف (( لمن الملك اليوم )) ؟؟؟؟؟

(( لله الواحد القهار ))

اللهم لطفك بعبادك المؤمنين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق