صحتك بالدنيا

أبرز الطرق للمحافظة على سلامة العظام ومرونتها

إعادة بناء الركبة والفخذ عند البالغين باستخدام أحدث الطرق التكنولوجية، وطرق المحافظة على سلامة العظام؛ من أبرز المحاور الرئيسية لمؤتمر قطر الأول لجراحة وتقويم المفاصل، بمشاركة عدد من كبار أطباء جراحة العظام في قطر والعالم.

المؤتمر -الذي بدأت أعماله السبت ويستمر ثلاثة أيام- يوفر فرصة تعليمية للأطباء المشاركين من خلال ورش عمل وندوات تخصصية، للتعرف على أهم الطرق الحديثة في جراحات إعادة بناء الركبة والفخذ؛ لتوسيع أسس المعرفة والمهارات الجراحية للأطباء، فضلا عن استذكار تجارب عالمية في هذا المجال، ودراسة بحوث علمية محلية ودولية.

واستقطب المؤتمر نحو أربعمئة مختص من كافة أنحاء العالم، للتركيز على تقويم مفصل الفخذ والركبة عند البالغين، ويعرّف تقويم المفاصل بأنه إجراء جراحي يهدف إلى استعادة وظيفة المفصل من خلال إعادة تكوين العظام، كما يمكن استخدام مفصل صناعي في هذه العمليات الجراحية.

ويرى استشاري أول جراحة العظام والكسور بمركز العظام والمفاصل الدكتور غالب عودة أن دولة قطر استطاعت استقطاب أفضل الأجهزة المستخدمة في جراحة العظام، وعلى رأسها استخدام الذراع الروبوتية (MAKOplasty) في إجراء العديد من الجراحات حاليا، والتي أثبتت نجاحا كبيرا سواء من حيث دقة إجراء الجراحة، أو من خلال تقليل فترة استشفاء المريض في المستشفى.

وتعد قطر ضمن عشر دول في العالم تستخدم الذراع الروبوتية في جراحات استبدال مفصل الركبة، وأول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستخدم هذه التقنية الجراحية المتطورة.

ويضيف عودة -في حديث للجزيرة نت- أن الجديد أيضا هو البدء خلال الفترة المقبلة في تغيير مفصل الكاحل بعد نجاح إجراء الجراحات في كل من الركبة والفخذ والكتف، مضيفا أنه ستجرى خلال الفترة المقبلة عمليات المناظير الخاصة بالعمود الفقري من دون فتح كامل بالجسم، التي تستخدم لإزالة الغضروف؛ الأمر الذي سيساعد في علاج كثير من الحالات التي تعاني من الانزلاق الغضروفي.

نصائح للعظام

وحول النصائح التي يمكن تقديمها للحفاظ على سلامة العظام، أشار عودة إلى عدة نقاط؛ أولاها المحافظة على الغذاء الصحي الذي يحتوي على العديد من الفيتامينات، وفي مقدمتها فيتامين “د” الموجود في البيض والأسماك، بالإضافة إلى الحرص الدائم على التعرض لأشعة الشمس كونها المصدر الرئيسي لفيتامين “د”، فضلا عن إجراء التمارين الرياضية بشكل دائم كرياضة المشي والسباحة، والحفاظ على وزن الجسم، حيث إن زيادة الوزن من الأسباب الرئيسية لخشونة الركبة.

أما رئيسة الأطباء المقيمين في مؤسسة حمد الطبية الدكتورة صفاء إبراهيم صالح فترى أن المؤتمر جلب اهتمام متحدثين معروفين من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوروبا، مشيرة إلى أن المؤتمر يتضمن عشرة بحوث في مجال جراحة الركبة والفخذ، تتناول في مجملها أحدث الطرق التكنولوجية لإجراء تلك الجراحات.

وتضيف أنه سيختار أفضل هذه البحوث وتقدم جائزة لصاحبه بناء على تقييم أفضل أطباء العظام المشاركين في المؤتمر، لافتة إلى أن اللجنة المنظمة للمؤتمر حرصت على أن تكون هناك مجموعة كبيرة من المحاضرات وورش العمل ليتعرف المشاركون على التقنيات الجديدة التي دخلت مؤخرا عالم جراحة العظام بشكل عام، وتقويم الركبة والفخذ على خاصة.

العلاج الفيزيائي

وتوضح الدكتورة صفاء -في حديث للجزيرة نت- أن المؤتمر تضمن أيضا عروضا تقديمية بالفيديو ومحاضرات لتعزيز الممارسة العملية، فضلا عن تخصيص أحد أيام المؤتمر لاستعراض تقنيات العلاج الفيزيائي بشكل حصري وأهميته خلال الفترة المحيطة بالجراحة، لافتة إلى أن ورش العمل المنعقدة على هامش المؤتمر لم تغفل أيضا العلاج الطبيعي للمريض قبل وبعد إجراء العملية الجراحية، وتدريب كل القطاعات العاملة في المجال الطبي على كيفية التعامل مع المريض، ودرجة التعقيم والأبحاث في تلك المجالات.

ويعد تقويم المفاصل إجراء عالي الاختصاص في مجال علاج أمراض العظام، وتجري مؤسسة حمد الطبية نحو ثلاثمئة حالة لإعادة تقويم مفصل الورك والركبة في قطر سنويا. فهناك العديد من الحالات التي تتطلب مثل هذا النوع من العمليات كبعض حالات التهاب المفاصل وهشاشة العظام أو أمراض المفاصل التنكسية التي تؤدي إلى فقدان الغضروف أو وسادة المفصل، وتلك الحالات هي الأكثر شيوعا لتقويم المفاصل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق