أخبار

السلطة تحاسب دبلوماسيا كشف أدلة تثبت تخابر سفيرة مع الاحتلال

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة دار الحياة اللندنية: أن الدبلوماسي الفلسطيني “رامز أبوصفيه” خضع أمس لمجلس تأديب في السفارة الفلسطينية في القاهرة، بناء على قرار وزير الخارجية رياض المالكي ، الذي أصدر قرارا بتحويل أبوصفية لمجلس تأديب بسبب شكوى رسمية  قدمها الأخير، يتهم فيها السفيرة الفلسطينية روان أبو يوسف في هولندا بضلوعها في اتصالات أمنية مشبوهة .

وقالت المصادر إن أبو يوسف تسببت في اعتقال الدبلوماسي الفلسطيني أبو صفيه  من أمام مدرسة أطفاله، عندما زعمت كذبا  للسلطات الهولندية  أنه لم يعد دبلوماسيا وأن لا علاقة للسفارة الفلسطينية به، وطلبت من الشرطة  الهولندية سحب البطاقات الدبلوماسية منه ومن أسرته، ضاربة بعرض الحائط كافة الأعراف الدولية والدبلوماسية والقانون الدبلوماسي الفلسطيني الذي ينظم العلاقة بين الموظفين الدبلوماسيين ويوفر الحماية لهم أثناء عملهم .

وأردفت المصادر: أن الدبلوماسي أبوصفية والذي يحمل شهادة الدكتوراة في الإدارة الإستراتيجية، وماجستير علاقات دولية من اليابان، يعيل أسرة من ستة أطفال (..)  كان ينتظر في هولندا من أجل الحصول على تأشيرة الدخول إلى السعودية والتي تم نقله إليها، وبالتالي فإن يظل متمتعا بصفته الدبلوماسية  إلى حين مغادرته الأراضي الهولندية.

وأشارت إلى أنه تم تحويل  أبوصفية إلى لجنة تحقيق  في العاصمة الأردنية عمان منذ حوالي ثلاثة شهور.

وتساءلت المصادر باستنكار: لماذا لم يتم التحقيق مع السفيرة المذكورة حول مدى صحة الاتهامات الموجهة إليها، وكذلك  لماذا يتم حمايتها ؟ 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق