رياضة

دماء “آل مالديني” تسري في شرايين ميلان!

حملت الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من ضائع، للمباراة بين ميلان الايطالي وضيفه هيلاس فيرونا حدثاً استثنائياً، بعد دخول دانيال مالديني بدلا من الاسباني سامو كاستييخو، حيث عادت دماء “آل مالديني” لتسري في عروق “الروسونيري”، وبالتالي سيبدأ مشواره نحو حمل إرث العائلة في النادي اللومباردي والسير على خطى والده باولو وجده الراحل تشيزاري.

وسبق لابن الـ18 سنة أن شارك في المباريات التحضيرية لميلان، وقال اللاعب بعد المباراة: “كانت بمثابة الحلم بالنسبة اليّ، لكن للأسف النتيجة لم تكن كما أردنا”. ورأى مالديني الابن أنه “كان بإمكاننا أن نحقق نتيجة أفضل، لكن المشاعر كانت هائلة رغم ذلك. فيرونا فريق قوي، كنا نستحق النقاط الثلاث لكننا اكتفينا بالتعادل. نأمل في الفوز بالمباراة التالية”. وسجل مالديني الابن بدايته الرسمية بقميص ميلان بعد 35 عاما على بداية والده و66 على بداية جده تشيزاري مع النادي اللومباردي الفائز بلقب الدوري الإيطالي 18 مرة.

ودافع الجد تشيزاري الذي فارق الحياة عام 2016، عن ألوان ميلان طوال 12 موسما وأحرز معه لقب الدوري أربع مرات وكأس الأندية الأوروبية البطلة (دوري الأبطال حاليا) مرة واحدة، كما درَّب الفريق مرتين (1973-1974 و2001). أما الأب باولو الذي يعتبر من أفضل المدافعين في تاريخ اللعبة، فهو يحمل الرقم القياسي لعدد المباريات في الدوري الإيطالي (647 جميعها بقميص ميلان)، وهو توج مع “روسونيري” بلقب الدوري المحلي سبع مرات ودوري أبطال أوروبا خمس مرات.

وخاض الأب باولو (51 سنة) مباراته الأخيرة في 31 أيار 2009 وهو يشغل حاليا منصب المدير الفني للنادي الذي يحتل المركز الثامن في “سيري آ”. وقال بعد مشاهدة ابنه يلعب أول مباراة رسمية بقميص “روسونيري”: “الأمر لم يكن مخططًا له، حتى وجوده في قائمة الفريق لم يكن ضمن الخطة، إذ لم يتدرب في آخر يومين مع الفريق”. وأضاف: “لقد دخل القائمة في اللحظة الأخيرة. كانت لحظة مهمة لعائلتنا والجماهير تفاعلت معها بشكل مثير للمشاعر”. وسبق للابن الأكبر كريستيان، البالغ 23 سنة، أن لعب مع الفرق العمرية لميلان وتدرج في أكاديمية النادي من 2004 حتى 2016 قبل أن يتركه للتنقل بين أندية متواضعة، آخرها آلما جوفنتوس فانو من الدرجة الثالثة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق