مقالات رأي

تحالفات؟!

الكاتب | أشرف بدر

يتساءل البعض: لماذا لا تتحالف أنظمة دول كالسعودية ومصر مع إيران وتركيا وتنهي صراعها معها، بدل التحالف مع إسرائيل أو الولايات المتحدة؟!!

بصرف النظر عن أن التحالفات تقوم على أساس إلتقاء المصالح، وأن الطرف الأضعف في المعادلة يميل دوما للتحالف مع من يعتقد بانه الأقوى (وهم الأميركان)…إلا أن هنالك سبب آخر مهم في عدم نشوء تحالف مع ايران أو تركيا؛ يتعلق بالسلطة السياسية والروحية…

تنظر السعودية إلى نفسها كصاحبة سلطة روحية، فقد بنت جزء من سلطتها على أساس أنها مدافعة عن أهل السنة و”السلفية” (وإن كانت في عهد ابن سلمان قد تراجعت كثيراً عن ذلك)… وبدرجة أقل تنظر مصر لنفسها على انها بلد الأزهر وممثلة للإسلام “الوسطي”….

يستبطن كلاً من النظام السعودي والمصري اعتبار نظامي ايران وتركيا كعدو “ديني” بالإضافة إلى كونها عدو”سياسي”…فإيران “الشيعية” تهدد السلطة الروحية للنظام السعودي “السني”، وتركيا “العلمانية” المتصالحة مع وجود الحركة الاسلامية في الحياة السياسية تهدد السلطة الروحية للإسلام “الوسطي” الأزهري في مصر…عدا عن العداء السياسي الناتج عن الصراع حول النفوذ والسلطة السياسية وكيفية توظيف الموارد الاقتصادية في كل دولة…

بالإضافة إلى شكل الحكم (سواء “ديني” ديمقراطي كحالة ايران او “علماني” ديمقراطي كحالة تركيا)، فكلا النموذجين في الحكم يشكلان خطر على نمط الحكم في السعودية ومصر، وبديل عنه، فحالة التحالف مع إيران وتركيا؛ ستدفع الشعوب للتساؤل لماذا لا نقيم ديمقراطية “دينية” “سنية” على غرار ديمقراطية إيران “الشيعية”، أو ديمقراطية “علمانية” كما هو الحال في تركيا …

في الجانب المقابل لا ينظر نظامي السعودية ومصر لأميركا وإسرائيل كعدوين روحيين او سياسيين…فأميركا وإسرائيل لا تنافسان على السلطة الروحية لكلا النظامين، ولا توجد لديهما مشكلة مع هذه السلطة الروحية ما دامت لا تتعارض مع مصالحهما…كما أنهما لا يكترثان بشكل النظام السياسي القائم في السعودية ومصر، فالمهم عندهما تأمين مصالحهما بصرف النظر عن شكل النظام السياسي… نظام سعودي يبدد ثروة بلاده على طلب الحماية من أميركا، ونظام مصري لا يتعرض لأمن إسرائيل، حتى لو كان شكل النظام السياسي لهذه الانظمة يتصف بالديكتاتورية أو الفاشية.

الخلاصة: يفسر العداء الروحي والسياسي بين هذه الأنظمة عدم تحالفها مع بعضها، ويوضح لماذا يتم استدماج الخطاب الديني مع الخطاب السياسي والقومي في الصراع بين هذه الأنظمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق