مقالات رأي

وغدراتي وفجراتي ؟؟

الكاتب| همام مرعي

إلى كل من أسرف على نفسه بالمعاصي ، ونفسه تحدثه بالتوبة والأوبة لكن ثقل ذنوبه يمنعه ، وسواد ماضيه من الطريق يرجعه ، اعلم أن لك رباً رحيماً يقبل التوب ، ويغفر الذنب ، ويبدل السيئات حسنات ، ويعفو عن الغدرات والفجرات …

وإليك أخي أسوق هذا الحديث الشريف المعروف بحديث أبي طويل :
فعَن أبي طويلٍ ( شَطَبٍ الممدود ) رضيَ اللَّهُ تعالى عنهُ أنَّهُ أتى النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ :
أرأيتَ رجلاً عملَ الذُّنوبَ كلَّها فلم يترُكْ منها شيئاً ، وَهوَ مع ذلِكَ لم يترُكْ حاجّةً ولا داجّةً إلَّا أتاها ،فَهَل لذلِكَ من توبة ؟
قال : أليس قد أسلَمتَ ؟ قال : أمَّا أَنا فأشهَدُ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهَ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ ، وأنَّ محمّداً رسولُ اللَّهِ .
قالَ : نعَم . تفعل الخيرات ، وتترك السّيِّئات ، فيَّجعلُهنَّ اللَّهُ لَكَ حسَناتٍ كُلَّهُنَّ .
قال : وغدَراتي وفجَراتي ؟
قال : نعَم .
قالَ : اللَّه أَكْبر ، فما زال يكبّرُ حتَّى توارى .
رواه الطبراني وصححه الهيثمي في مجمع الزوائد ، والألباني في الصحيحة وصحيح الترغيب .

★ومعنى حاجّة ولا داجّة : أي لا صغيرة ولا كبيرة…وتروى بالتشديد وبالتخفيف.

★وصدق الله إذ يقول في سورة الفرقان : ( إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً ) .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق