أخبار
أخر الأخبار

نقابة “بيرزيت” تدعو لإحباط محاولات النيل من الجامعة

اعتبرت نقابة جامعة بيرزيت بأن محاولات تشويه صورة الجامعة ودورها الإنساني والوطني، هو مقدمة لتبرير أي اعتداءات عليها ومحاولة لتحييدها عن خطها الوطني والنضالي.

ودعت نقابة جامعة بيرزيت جميع مكونات الجامعة إلى الوقوف في مواجهة الاحتلال ومحاولاته للنيل من الجامعة ضمن إستراتيجية موحدة تضمن الحفاظ على مصلحة الجامعة ودورها الوطني.

وأشارت في بيان لها، إلى أن “اقتحامات الاحتلال الصهيوني للجامعة واعتقال طلبة الجامعة وموظفيها، وإبعادهم عن مؤسستهم هو شكل من أشكال العسكرة”.

وعقبت على ذلك بتأكيدها أن “مقاومة الاحتلال بشتى الطرق هو حق مكفول في كافة الشرائع”، مشددة بأن “محاولات الاحتلال تشويه صورة الجامعة ودورها الإنساني والوطني هو مقدمة لتبرير أي اعتداءات عليها ومحاولة لتحييدها عن خطها الوطني والنضالي”.

وتوجهت نقابة جامعة بيرزيت بالتحية للحركة الطلابية التي توحدت بكافة أطرها للدفاع عن تاريخ بيرزيت وهويتها الوطنية أمام الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الجامعة كمؤسسة وطنية قدمت الشهداء والأسرى على مدار تاريخ الثورة الفلسطينية.

وأكدت أن دور الجامعة الوطني سيبقى عصي على محاولات الكسر، وأن بيرزيت ستبقى رمزا للتلاحم العضوي بين البعدين المعرفي والوطني.

وصباح اليوم، قرر مجلس إدارة الجامعة بيرزيت إخلاءها على خلفية قيام مجموعة من الطلبة بتحطيم وتكسير مدخل الجامعة الغربي، وما رافق ذلك من عنف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق