مقالات رأي

لنقارن بين حركة حماس وحركة فتح

الكاتب | ياسين عزالدين

بعيدًا عن المقارنات السطحية والقضايا الهامشية: “البناشر”، مستشفى أمريكي، وغيرها من قضايا المناكفات اليومية، لنسأل أنفسنا ما هو الهدف الرئيسي والأساسي للشعب الفلسطيني؟

أليس تحرير فلسطين هو هدفنا النهائي؟ وما دون ذلك إما أهداف ثانوية أو مراحل على طريق الوصول لتحرير فلسطين، أليس كذلك؟

ما الذي حققه كل منهما على طريق تحرير فلسطين؟ لنتكلم بحقائق: أليست المقاومة التي كانت حركة (ح) في مقدمتها خلال انتفاضة الأقصى هي التي أجبرت الاحتلال على تفكيك 21 مستوطنة في غزة و4 مستوطنات في الضفة، وانسحبت بشكل كامل من غزة؟

ما الذي أنجزته حركة فتح وبالتحديد مشروع أوسلو؟ ألم يتضاعف الاستيطان في الضفة؟ اليوم بعد 14 عامًا من حكم محمود عباس ومشروع دايتون يعود المستوطنون إلى مستوطنة حومش التي انسحبوا منها عام 2005م، والاحتلال ينوي ضم غور الأردن.

انظروا كيف طورت فصائل المقاومة قدراتها المسلحة في غزة، ألم يحصل هذا تحت رعاية حركة (ح)؟ هل كان سيكون نفس الشيء تحت حكم حركة فتح؟

في المقابل أين المقاومة في الضفة؟ أين المقاومة الشعبية التي تتغنى بها السلطة؟ غزة التي تحكمها حركة (ح) تفوقت فيها المقاومة المسلحة والشعبية (مسيرات العودة) على الضفة التي تحكمها حركة فتح.

طبعًا هنالك جوانب أخرى للمقارنة بين الحركتين يمكن الكلام فيها مطولًا لكن عندما نتكلم عن الهدف رقم واحد للشعب الفلسطيني فلا وجه للمقارنة، لهذا يجب أن نسأل انفسنا كيف يمكن انقاذ الضفة الغربية قبل أن تضيع؟ كيف يمكننا إعادة الروح للمقاومة فيها؟ هذه الأسئلة الجوهرية والمصيرية اليوم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق