مقالات رأي
أخر الأخبار

لماذا تعتبر عملية خانيونس نقطة تحول في الصراع مع الاحتلال؟

الكاتب | ياسين عزالدين

قبل عام وفي مثل هذا الوقت كانت مئات الصواريخ تنهمر على مستوطنات غلاف غزة وعسقلان وأسدود إثر عملية خانيونس وانكشاف القوة الخاصة الصهيونية.
استمرت المواجهة العسكرية ثلاثة أيام تقريبًا إلا أنها كانت شاهدًا على تغير مفصلي في الصراع مع الاحتلال:1- استطاعت صواريخ المقاومة إفشال القبة الحديدية بشكل شبه تام بعد أن اعتقد الصهاينة أنها الحل السحري لحماية أمنهم.

2- كانت ضربات المقاومة قاسية لدرجة دفعت الاحتلال للقبول بتهدئة اعتبرها أغلب الصهاينة مهينة جدًا، وكسرًا لمبدأ الردع الذي حرص الكيان الصهيوني على تبنيه منذ أكثر من سبعين عامًا.

3- لأول مرة في التاريخ تخرج مظاهرات تطالب باستقالة حكومة الاحتلال بسبب عجزها عن هزيمة المقاومة، وأغلق المحتجون الصهاينة الطرق في مستوطنات غلاف غزة.

4- استقال وزير الدفاع الصهيوني ليبرمان على خلفية الفشل في المواجهة وألقى اللوم على نتنياهو، ودخلت بعدها دولة الاحتلال في أزمة سياسية ما زالت مستمرة حتى هذه اللحظة، ولا أفق لتشكيل الحكومة مع ترجيح التوجه لانتخابات ثالثة (وربما رابعة).

5- أول مرة تكتشف خلية متخفية للقوات الخاصة الصهيونية بهذا الشكل سواء داخل فلسطين أو خارجها، والاستيلاء على معدات ومعلومات استخبارية لا تقدر بثمن.

انتصار جديد في معركة العقول لصالح المقاومة الفلسطينية.

لهذه الأسباب تعتبر العملية نقطة تؤرخ لدخول الاحتلال مرحلة جديدة من التراجع في الصراع مع الشعب الفلسطيني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق