مقالات رأي

الشيخ عبد الناصر الرابي رجل مواقف وقامة وطنية

الكاتب | وصفي قبها

الأخ والصديق ورفيق القيد واميري في سجن مجدو الشيخ عبد الناصر عدنان الرابي (ابو علي الرابي ) رجل مواقف وقامة وطنية .. يرقد اليوم على سرير الشفاء وهو بحاجة إلى دعوات كل المخلصين والأطهار .. هذا وكان قد انجز كتابه الأخير الذي جاء بعنوان “الصداقة والحوادث بين الذكور والإناث) ـ هناك رابط لهذا الكتاب الذي ساعرف به.

لقد رفضت مصلحة سجون الإحتلال الإسرائيلي من تقديم العلاج للأخ “ابا علي” ورفضت اعطاءه تصريحا لدخول القدس من اجل تلقي العلاج الذي لا يتوفر في كل مستشفيات الضفة وكأن الأمر عن قصد وسبق اصرار يريدون اغتياله بكل ما تعني الكلمة من معنى، وبنية مبيتة.

أبو علي الذي اكتشف الأطباء ان لديه ورم يجب اجتثاثه سريعاً يتطلب الأمر منه أخذ ثلاثين جلسة بالشعاع ، وجلسات كيماوي، وهذا يجب اخذه بشكل عاجل وخلال شهر ونصف قبل اجراء عملية استاصال الورم، وها قد بدأ مؤخرا رحلة العلاج حيث يأخذ جلسة اشعاع وستة حبات دواء كيماوي يوميا ، فدعواتكم لهذا الرجل الفذ، الصلب والمعطاء الذي لديه من قيم الانتماء والوفاء والحرص ما يوزع على الامة.. ابو علي من مواليد قلقيلية عام 1970، متزوج، واعتقل عدة مرات واقتطعن رحى سجون الاحتلال اكثر من تسعة اعوام من عمره المديد والمبارك .. فاللهم رب الناس، اذهب البأس، أشف اخانا عبد الناصر الرابي ” ابو علي الرابي” لا شفاء الا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما.

أصدر الأخ “أبو علي” مؤخرا كتابه “الصداقة والحوادث .. بين الذكور والأناث ” وهو الإصدار الخامس في سلسلة اصداراته التي جاءت:
• السقوط الامني دوافع واثار عام 2005م
• حماس في سطور عام 2005م
• غرف العار ( العصافير) عام 2007م
• دروس في العمل الميداني عام 2012م

وجميع اصداراته جد مهمة وهي تعالج قضايا مجتمعية وتحذر من السقوط والوقوع في شراك الاحتلال وهي دروس عمل تلزم كل شاب فلسطيني.

كتابه الخامس هو بمثابة دراسة واعية لظاهرة منتشرة بطريقة هستيرية حول الصداقة ( القصد هنا الصداقة النتية، سواء فيسبوكية او تويترية او انستغرامية او ….. ) بين الذكور والأناث وما يترتب على ذلك من مخاطر تصل حد الجرائم في بعض صورها واشكالها، لذلك فقد اجاد الشيخ ابو على وهو يضع بين يدي القارىء الأسباب والدوافع والعوامل المساعدة وراء اجراء الحوارات، مبينا ان الجميع مكشوف في المواقع النتية وشبكات التواصل، وقد تطرق شيخنا التعرف والزواج والحب عبر مواقع التواصل، وكيف ان اصحاب النوايا السيئة يوقعون بالبعض ويخضعونهم للإبتزاز، محذرا من الانخداع والخضوع للإبتزاز والانكسار والوقوع في شراك المخابرات ووحل العمالة، لذلك فقد ركزَّ كاتبنا على اهمية الرقابة من اجل المعالجة وقدم في هذا الاطار السياق جملة كبيرة من النصائح المتنوعة في اشكالها وصورها، وكيفية المعاجة والتعامل مع الفضائح في حال الوقوع في الخطأ وحصول التجاوزات وافضل اشكال وصور المعالجات بعيدا عن الانفعالات العاطفية وحيث الخطأ لا يُعالج بخطأ، ولتدعيم مضمون الكتاب فقد قام بتوزيع استبانة واجرى استطلاعا وقدم عدة قص من الواقع تخدم مضمون الدراسة وبالتالي تقديم علاجات ناجعة من خلال الدروس والعبر من القصص التي انتقاها للقارىء.

بوركت شيخنا .. وبورك القلم وبورك المداد .. ولا فض فوك .. واليكم الرابط من هنا 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق