أخبار

كتلة بيرزيت تنظم حفلاً ترحيبياً بالطلبة الجدد

تحت عنوان “للقدس أعددنا الجموع”، نظمت الكتلة الإسلامية أمس الثلاثاء الموافق 8/10/2019 حفل استقبال مميز للطلبة الجدد بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، بحضور لفيف من الطلبة والطالبات والأكاديميين الجامعين.

الحفل الذي شهد حضوراً كبيراً، شمل العديد من الفقرات الهادفة من مسابقات ثقافية، فقرات ترفيهية، وفقرة الاسكتش المسرحي، بالإضافة الى فقرة النشيد كما تخلله توزيع الهدايا الترحيبية والجوائز على الطلبة.

كما وتخلّل الحفل كلمة للكتلة الإسلامية رحب فيها ممثل الكتلة بالحضور وبالطلبة الجدد، وشكرهم على التفافهم حول الكتلة الإسلامية ومساندتها، مبدياً فخره الشديد بجميع الطلبة، ومؤكدا أن الكتلة الاسلامية ستبقى منارة للعمل والعطاء، وستبقى شامخة لن يستطيع أن يبتزها أو يهزها أحد ما، وأنها ستواصل النهوض والتقدم بجهود أبنائها ومناصريها، وجميع الطلبة الأوفياء.

وشدد على أن الكتلة الإسلامية ماضيةً في مشروعها النقابي والأكاديمي في سبيل خدمة وتعزيز مكانة الطالب الجامعي في بيرزيت وجعله نموذجا يحتذي به، وهذا هو ردنا على حملات الاعتقالات والمضايقات المتصاعدة، وستبقى الكتلة ملتزمةً بالعهد تجاه طلبة الجامعة الذين منحوها ثقتهم، منطلقةً بذلك من رسالتها السامية ودورها الريادي.

وبيّن أن الكتلة الإسلامية تراعي في فعالياتها ونشاطاتها الظروف الأكاديمية واليومية للطلبة وتعمل جاهدا من أجل توفير الخدمات المناسبة للطلاب ودعمهم في مختلف النواحي من أجل النهوض بهم والارتقاء بما يقدمونه لهم.

وأكد في نفس الوقت أن رسالة الكتلة الإسلامية وعملها النقابي ينبثق من حرصها على إعادة توجيه البوصلة الطلابية نحو القضايا الوطنية الفلسطينية العليا، لما يمثله العمل النقابي والإسناد الطلابي من دعمٍ مهم لشارع الفلسطيني والقرار الفلسطيني.

وفي كلمة للأسير المحرر محمد القيق، أشاد فيها بالكتلة الإسلامية التي أضحت أساساً للعمل النقابي والوطني ومثالاً يفتخر فيه في جميع جامعات الضفة، كما وأشاد بوقوفهم الدائم في سبيل نجاح الفعاليات الوطنية والتي كان آخرها فعاليات نصرة الأسرى ومساندة الأسير سامر العربيد.

كما وجّه القيق التحية إلى الحركة الأسيرة التي لا تزال تعيش مخاض الحرية، ويحثون الخطى نحو الكرامة والعزة عبر صمودهم الأسطوري في وجه المحتل الصهيوني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق