أخبار

القيادي حنيني: ندين استمرار سياسة “الباب الدوار” بين السلطة والاحتلال بالضفة

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عبد الحكيم حنيني إن حملة الاعتقالات التي طالت عددًا من أبناء وقيادات الحركة في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة عبر استخدام الوحدات الخاصة، هي محاولة من جيش الاحتلال لإرهاب أبناء شعبنا عن مواصلة دورهم الوطني في الدفاع عن أرضهم ومقدساتهم.

وأضاف حنيني وهو أسير محرر من سجون الاحتلال في بيان له تعقيبًا على اعتقال الاحتلال فجر اليوم لعدد من أبناء وقيادات الحركة بالخليل، أن “أبناء الحركة وقياداتها سيظلون دوما في المقدمة، وهم يواصلون تقديم السنوات الطوال من أعمارهم في سجون الاحتلال ثمنا للدفاع عن المقدسات وحرية الأرض والإنسان”.

وأدان القيادي بحماس “استمرار سياسة الباب الدوار بين أجهزة السلطة والاحتلال، فالأسير المحرر “محمد الحروب” الذي وثقت الكاميرات عملية اختطافه من الوحدات الخاصة في جيش الاحتلال، ما زالت بطاقته الشخصية محتجزة لدى أجهزة السلطة في الخليل بعد استدعائه للتحقيق فيها”.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم عددًا من الأسرى المحررين، عقب اقتحام منازلهم وتفتيشها بأنحاء متفرقة من محافظة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة.

ففي بلدة ديرسامت غرب دورا بالخليل، اعتقلت قوة عسكرية إسرائيلية المعلم توفيق الحروب، وهو أسير محرر، بعد ساعات من اقتحام وحدة مستعربة لمنزله، كما اعتقلت قوّة مستعربة إسرائيلية الأسيرين المحررين عز وأحمد الحروب، عقب اعتراض مركبة كانا يستقلانها بالبلدة، وجرى مصادرة المركبة أثناء عملية الاعتقال.

وفي بلدة إذنا، اعتقلت قوّة عسكرية المحرر إسماعيل النطّاح، وفي دورا اعتقلت المحرر عايد دودين، بعد بضعة أسابيع عن الإفراج عنه، إضافة إلى اعتقال المواطن خالد الفسفوس، وفي بلدة صوريف شمال غربي الخليل، اعتقلت قوّات الاحتلال المحرر فادي غنيمات، عقب اقتحام منزله.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق