أخبار
أخر الأخبار

إصابات جراء قمع الاحتلال مسيرات الجمعة بالضفة وغزة

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التظاهرات الفلسطينية التي تخرج يوم الجمعة مناهضة لاعتداءاته في مناطق متفرقة من الضفة الغربية وقطاع غزة، ما أدى لإصابة العشرات بجراح مختلفة.

ففي الضفة الغربية، أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب، اليوم الجمعة، بحالات اختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 16 عاما، والتي جاءت اليوم إحياء للذكرى الـ19 لانتفاضة الأقصى.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بقنابل الغاز المسيل للدموع، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

كما واختطفت قوّة مستعربة من جيش الاحتلال، اليوم الجمعة، مواطنا أثناء توقّفه أمام محلّ تجاري بمدينة دورا جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية.

وفي ذات الوقت، أصيب شاب بالرصاص المطاطي، أثناء اقتحام قوّة عسكرية كبيرة من جيش الاحتلال وسط بلدة ديرسامت إلى الجهة الغربية لدورا.

وأفادت المصادر المحلية بأن قوّة عسكرية من جيش الاحتلال بزي مدني، اختطفت الأسير المحرر محمد يوسف الحروب (43 عاما)، من أمام أحد المحال التجارية في منطقة سنجر بمدينة دورا جنوب الخليل.

وبينت أن القوة اعتدت عليه بالضرب، ونقلته إلى جهة مجهولة، وصادرت مركبته بعد اقتحام منزله في دير سامت.

وأشارت إلى أنّ عدداً من الآليات العسكرية اقتحمت البلدة، تزامناً مع اقتحام عشرات الجنود المشاة، من إحدى الجبال المجاورة.

ومن جانبها، أعلنت وزارة الصحة بقطاع غزة اليوم، عن إصابة عدد من المتظاهرين جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في الجمعة الـ76 من مسيرات العودة وكسر شرق قطاع غزة.

وأوضحت الوزارة، أن الطواقم الطبية تعاملت مع 63 إصابة بجراح مختلفة، بينهم 32 بالرصاص الحي شرق القطاع، إضافة إلى إصابة 4 مسعفين، جراء إطلاق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية السامة على جموع المتظاهرين.

وفي ذكرى انتفاضة الأقصى التي اندلعت يوم 28 أيلول/ سبتمبر2000، وبالتزامن مع “الهجمة الإسرائيلية الشرسة” ضد الأسرى في سجون الاحتلال، أطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم؛ جمعة “انتفاضة الأقصى والأسرى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق