أخبار

وتيرتها تتصاعد.. 4 ضحايا بجرائم قتل في الداخل خلال 24 ساعة

شهدت بلدات الداخل الفلسطيني المحتل خلال الـ24 ساعة الماضية مقتل 4 مواطنين بجرائم قتل معظمها إطلاق نار، في تصاعد قياسي بمعدلات الجريمة التي ترتفع وتيرتها في أراضي الـ48 دون تحرك من الجهاز الشُرطي الاحتلالي الذي يسيطر على هذه البلدات.

وقُتل عنان لوابنة (44 عاما) من مدينة الناصرة فجر الاثنين في جريمة إطلاق النار، متأثرا بجروحه الخطيرة إثر إطلاق النار عليه بالقرب من منزله.

وقالت شرطة الاحتلال التي حضرت إلى المكان “إن خلفية الجريمة ما زالت مجهولة”.

وفي ذات الليلة أصيب شاب (21 عاما) في مدينة شفاعمرو بجروح خطيرة جراء تعرضه للطعن، وجرى نقله إلى مستشفى “رامبام” في حيفا، وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقًا.

كما أصيب رجل في الثلاثينات من عمره بجروح خطيرة الليلة الماضية جراء تعرضه لإطلاق نار في قرية كابول.

الشاب إياد حمزة بدير في الثلاثينيات من عمره من مدينة أم الفحم قُتل متأثرًا بجروحه الخطيرة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في بلدة مصمص بمنطقة وادي عارة مساء الجمعة.

واستدعي طاقم طبي إلى مكان الجريمة، وقدم الإسعافات الأولية ومحاولات الإنعاش للشاب بيد إقرار وفاته في المكان بعد فشل محاولات إنقاذ حياته.

وتعتبر هذه الجريمة الثانية بالبلاد في غضون ساعات بعدما قتل الشاب أديب ديراوي (38 عاما) نتيجة تعرضه لإطلاق نار في بلدة كفر ياسيف.

وتسود حالة من الغضب والاستنكار في منطقة وادي عارة منذ نبأ وقوع الجريمة، في ظل استفحال ظاهرة العنف والجريمة دون إيجاد رادع لها.

ويشهد المجتمع الفلسطيني في الداخل أعمال عنف واسعة، وقُتل في نهاية الأسبوع أربعة أشخاص في قرية بسمة طبعون ومدينة أم الفحم وقرية كفر ياسيف، في جرائم إطلاق نار.

وحصدت جرائم القتل منذ مطلع العام الجاري 57 ضحية من فلسطينيي الداخل بينهم 10 نساء، فيما قتل 76 مواطناً في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام الماضي 2018.

وشهدت بلدات الداخل إضرابات واعتصامات للمطالبة بوضع حد للجريمة المتفشية في هذه البلدات، وحمّلت أقطاب سياسية عديدة سلطات الاحتلال والمؤسسة الإسرائيلية بتعمّد تجاهل العنف والجريمة في البلدات الفلسطينية، بل إن العديد من المؤسسات والمسئولين اتهموا هذه المؤسسة باستقطاب الجريمة لهذه البلدات بهدف العمل على تفكيكها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق