أخبار
أخر الأخبار

إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في الضفة وغزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن إصابة عدد من المتظاهرين شرق قطاع غزة جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز صوبهم.

وأكدت الوزارة أن الطواقم الطبية تعاملت مع 65 إصابة بجراح مختلفة، بينهم 26 بالرصاص الحي شرق القطاع، إضافة إلى إصابة مسعفين متطوعين برصاص معدني مغلف بالمطاط في اليد من قبل قوات الاحتلال خلال عمله الإنساني شرق خان يونس جنوب القطاع، في الجمعة 75 لمسيرات العودة.

وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات العودة وكسر الحصار، خلال دعوتها للمشاركة في فعاليات الجمعة الخامسة والسبعين، على المصير المشترك للفلسطينيين داخل فلسطين المحتلة وخارجها، وحق الفلسطيني اللاجئ في العيش بكرامة في مخيمات اللجوء حتى عودته لوطنه.

وبالتزامن مع ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، أطلقت الهيئة على اليوم، جمعة “مخيمات لبنان”.

وفي الضفة الغربية، جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي قمعها لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية شرق قلقيلية، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي، بأن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة، بقنابل الغاز والصوت والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق، نُقل اثنان منهم للمستشفى.

كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، المداخل الرئيسي لبلدة عزون، شرق قلقيلية، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.

وفي سياق متصل، أحيا المشاركون في مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري اليوم الجمعة، الذكرى الـ37 لمجزرة صبرا وشاتيلا.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المناوئة للاحتلال والمطالبة بمحاسبة قادته على جرائمهم المتواصلة بحق شعبنا وخاصة مجزرة صبرا وشاتيلا والتي حلت ذكراها السنوية الـ37 الأسبوع الحالي.

كما وأدى عشرات المواطنين، صلاة الجمعة اليوم، في خيمة الاعتصام المقامة قبالة البؤرة الاستيطانية التي أقامها مستوطنون على جبل المنطار في بادية القدس، رغم منعهم من دخول المنطقة، احتجاجا على التوسع الاستيطاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق