مقالات رأي
أخر الأخبار

رسالة إعتذار لفتى الثورة الشاعر سعيد المزين

الكاتب| سائد أبو بهاء

سعيد المزين كاتب كلمات النشيد الوطني الفلسطيني (فدائي)، هذا النشيد الثوري نستمع له كل صباح، ولكن يحاصرني ألم وحزن عند سماع كلمات فدائي ..فدائي ..فدائي ..يا أرضي يا أرض الجدود، فهل صحيح أن الأرض هي أرضي وأرض الجدود ؟! أم أنها أرض اليهود!!

وعند سماع فدائي فدائي.. فدائي.. فدائي.. يا شعبي يا شعب الخلود؟! فهل صحيح أننا شعب واحد أم شعبين، شعب في الضفة وشعب في غزة!

سيدي سعيد إكرر إعتذاري، فعزمي ودمي وبركان ثاري قد استكان أمام إنحطاط القضية وفساد الرأس والرعية، فلا صعد فدائي جبال ولا خاض النضال ولم يحطم قيد ولم يخض نزال، ولا هناك إصرارا على الكفاح ولن تجد نارا للسلاح.

سيدي سعيد هناك جمعا للسلاح وفرارا أمام الأعداء ومن يفكر بخوض النضال يجد نفسه يفكر بمُحال.

سيدي سعيد قلت في نشيدك سأحيا فدائي وأمضي فدائي وأقضي فدائي إلى أعود.. فعذرا سيدي سعيد اليوم يحيا الفدائي لينال رتبة، وينال منصبا وينال راتبا، ولا يحيا لأجل أن يعود، فتلك الأرض أصبحت لليهود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق