أخبار

تقدير موقف: ماذا تحمل الانتخابات “الإسرائيلية” للمسجد الأقصى

سيتزامن موسم الأعياد اليهودية الأخطر على المسجد الأقصى منذ 30 أيلول الجاري حتى 15 تشرين أول القادم مع تشكيل حكومة كيان الاحتلال الجديدة، يُتوقع خلالها أن يكثف المستوطنون اقتحاماتهم بقيادة ما تسمى “جماعات المعبد”.

وفي ورقة تقدير موقف صادرة عن مؤسسة القدس الدولية، ذكرت فيها أنه إذا كلف نتياهو بتكليف الحكومة “الإسرائيلية” الجديدة، إلى قبض حصتها من التفاهمات الانتخابية سلفاً، ما يجعل ذلك التاريخ القريب مرشحاً لأن يشهد أحد التطورات التالية أو جميعها: إغلاق الأقصى في وجه المسلمين، وأداء طقوس جماعية علنية في الأقصى، ومحاولة إعادة إغلاق مصلى باب الرحمة.

وتوقعت الورقة أنه من الممكن أن يتطور إلى محاولة فرض تغيير دائم في دور الأوقاف الإسلامية وصلاحياتها، وتحجيم أو إلغاء دور حراس المسجد الأقصى التابعين لها. ولفتت إلى أن نتنياهو أدرك أن هذه الجماعات هي حليفه الأفضل فعمل على إعادة تأهيلها فعزز مواقعها في حكومة تسيير الأعمال الحالية وباتت تحظى بـ9 وزراء بيدهم 13 حقيبة وزارية أي نحو 45% من حقائب حكومته.

كما وأشرف نتنياهو على إعادة تأسيس تحالف أحزاب اليمين برئاسة أيليت شاكيد بديلاً لحليفه المتشظي البيت اليهودي، وعقد اتفاقاً انتخابياً مع حزب الهوية مقابل تسهيلات لاقتحامات الأقصى وتعيين رئيسه موشيه فايجلين على رأس وزارة سيادية. ميدانياً عززت حكومة تسيير الأعمال اقتحامات جماعات المعبد للأقصى في 28 رمضان ويوم الأضحى، فرممت بذلك معنوياتها بعد ضربتي هبة باب الأسباط 2017 وهبة باب الرحمة 2019 وباتت شهيتها مفتوحة لفرض تغيير شامل في الوضع القائم في الأقصى كما جاء على لسان وزرائها.

وأوضحت الورقة أن التحالف الانتخابي لنتنياهو بات مبنياً على مقايضة تهويد الأقصى بحصانته القانونية من المساءلة، فأصبحت أجندة تأييد الأقصى المحتوى السياسي المركزي للتحالف المرشح للحكم، وبعد دراسة 4 سيناريوهات ممكنة لنتائج الانتخابات فإن الأرجح أن يتعزز نفوذ “جماعات المعبد” السياسي بفوز نتنياهو فتصل مقاعدهم البرلمانية إلى محيط العشرين وأن يسيطروا على نحو نصف حقائب الحكومة، بالمقابل قد ينتكس هذا الصعود السياسي بفوز معارضي نتنياهو وهنا ربما تعود “جماعات المعبد” إلى أجندة التوريط بأعمال عدوانية ضد الأقصى كما كان سلوكهم السابق، وإن كان هذا أقل احتمالاً.
ولمواجهة الخطر الذي يهدد المسجد الأقصى في الأيام القادمة، أوصت الورقة على دعم الحراك الجماهيري المقدسي بكل السبل، ووضع العدوان على الأقصى كأحد عناوين الردع على جبهة المقاومة المسلحة، والتحرك في الساحات الخارجية لمنع الاستفراد في القدس، وإعادة صياغة الخطاب الإعلامي حول معركة في الأقصى بوصفها معركة يمكن أن تفرض فيها تراجعات على الاحتلال، وتطوير الموقف الرسمي الأردني بما يتناسب مع الخطر الوجودي على الأقصى بالاستفادة من الحراك الجماهيري والتمترس خلفه مع تشكيل موقف عربي داعم ووقف محاولات المنافسة العبثية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق