أخبار

القيادي عمارة: حكومة الاحتلال تعدم الأسرى ببطء عبر سياسة الإهمال الطبي

أكد القيادي في حركة حماس في محافظة أريحا، شاكر عمارة، بأنّ ما جرى مع الشهيد بسام السايح، وقبله العشرات من الأسرى ما هو إلا إعدام بطيء تنتهجه حكومة الاحتلال ومصلحة السجون بحق الأسرى، عبر سياسة الإهمال الطبي.

وشدد عمارة خلال تصريح له، أن سياسة الإهمال الطبي والمتعمد التي تمارسها مصلحة السجون بحق الأسرى الفلسطينيين ليست جديدة، حيث استشهد العديد من الأسرى نتيجة لهذه السياسة، وكان آخرهم بسام السايح.

وأشار الى أنّ نموذج السايح ومرضه بالسرطان وطريقة تعامله معه وصبره وجلده في التضحية؛ تعبر عن مدى الإيمان والإصرار الذي يحمله الأسرى في قلوبهم من جهة، ومدى الظلم الذي يلحق بهم من جهة ثانية.

وأكد بأن الاحتلال وحده هو من يتحمل المسؤولية الكاملة نتيجة حالات الوفاة والاستشهاد في صوف الأسرى، مردفا: “مصلحة السجون قامت بإعدام السايح ببطء من خلال المماطلة في العلاج والإهمال الطبي المتعمد، وهذ بحد ذاته جريمة ترتكب بحق الأسرى والأسيرات الذين يعانون من أمراض مختلفة بعضها مزمن وبعضها خطير”.

وتطرق عمارة الى سياسة حكومة الاحتلال بمعاقبة الشهداء وذويهم من خلال احتجاز جثامينهم قائلا: “لم تكتف سلطات الاحتلال بممارسة سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى، بل وتبقي جثامين الأسرى الشهداء محتجزين لديها رغم التحذيرات والمناشدات التي تطلقها مؤسسات حقوقية وقانونية ضد هذه السياسة”.

وختم عمارة قائلا: “الأسرى بحاجة إلى وقفة جادة، وخاصة المرضى منهم، وليسوا بحاجة إلى شعارات، وعلى جميع الجهات الرسمية وغير الرسمية والجماهير التحرك نصرة لهم كي لا نكون كل يوم والآخر مع اسم شهيد جديد، سواءً من الأسرى المرضى بالأمراض الخطيرة، أو حتى ممن يعانون الإهمال والحرمان في سجون الاحتلال”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق