مقالات رأي
أخر الأخبار

نشر معلومات تطوير دقة الصواريخ ونتنياهو

الكاتب| محمود مرداوي 

ما الذي دفع نتنياهو للسماح للجيش بنشر معلومات عن مشروع تطوير دقة الصواريخ بصفته رئيساً للحكومة ووزيراً للحرب ؟
وما الذي يدور في خلده، خاصة أن هذه الجبهة تشتعل بعد القصف في سوريا وغزوة الطائرات المسيرة في لبنان وتوالي القصف في العراق ؟

إن نتنياهو يعاني نتائج استطلاع الرأي الذي لا يمنحه فرصة تشكيل ائتلاف حكومي قوي قادر على حماية رأسه من السجن ، ويمنحه تفويض للاستمرار بتطبيق رؤية ومشروع اليمين؛ تهويد القدس وتفتيت الضفة بحيث يتعذر إنشاء كيان فيها
هذا القرار جاء بعد التطورات الخطيرة في ملف 4000 الملف الأخطر الذي يتهم نتنياهو فيه بالفساد والرشوة وإساءة استخدام السلطة حيث قدمت القناة 12 جزءاً مهماً من شهادة سكرتير الوزارة فليبر رئيس حملة الانتخابات السابقة والذي حقق نجاحات كبيرة لليكود في انتخابات 20153 ، وعلى إثرها تم تعيينه سكرتيراً لوزارة المواصلات أشرف على تمرير عملية المزج بين شركتي “يس وبيزك “لحساب صديقه وقريب العائلة أولوفيتش ، والذي أدخل على جيبة أولفيتش مليار وثلاثمئة مليون شيكل على حساب جيب الجمهور الصهيوني، هذه الشهادة تأتي بينما نتنياهو يحاول جاهداً لفت الأنظار إلى ملفات أمنية تتعلق بسوريا ولبنان والعراق على خلفية قصف الطائرات السيارة لمصانع تطوير دقة الصواريخ.

وهذا اليوم يأتي قرار النشر بهدف إبقاء الاهتمام في الموضوع الأمني في منطقة الشمال على حساب ملف الفساد وغزة الذي يحرج نتنياهو ولا يشكل أي رافعة لنجاحه خاصة أن ليبرمان يصر على إعلائه على سلم الأولويات ورأس الاهتمامات، وكذلك تهميش موضوع الدين والدولة، الملف الذي يُذكر الجمهور بعلاقة نتنياهو بالمتدينين السلبيين في موضوع الأمن والمتطرفين في موضوع حرية الحركة والبيع والشراء والزواج المدني ، ويمنح هامش تحرك ومناورة لحزب أبيض أزرق.
لذلك الانتخابات حاضرة ونتائجها لا تفارق تفكير نتنياهو ولا تبتعد للحظة عن خياله وتأثيرها في قراراته .
نتنياهو بعد أن اطلع على استطلاعات تدينه بالفساد أكثر من50‎%‎ من الجمهور ويمنحه أفضلية على كل المرشحين كرئيس وزراء بنسبة تزيد عن النصف يجعله يتصرف موظفاً قراراته لخدمة نجاحه في الانتخابات ، متجاهلاً ما يراه من رؤية الجمهور لتصرفاته كأنه لا يرى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق