أخبار
أخر الأخبار

6 أسرى فلسطينيين يواصلون إضرابهم عن الطعام

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأنه في اليوم الرابع لعيد الاضحى المبارك يواصل 6 أسرى اضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري، بينما ارتفع عدد الأسرى المتضامنين معهم إلى 49 أسير.

وقال الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز، بأن 30 اسيراً من أسرى الجبهة الشعبية في سجون (النقب، وعوفر، وريمون، وجلبوع) انضموا اليوم للإضراب التضامني مع الأسرى المضربين للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب المضربين، وكان سبقهم 19 اسيراً يوصلون الاضراب التضامني مع المضربين.

وبيّن ” الأشقر” بأن أقدم الأسرى المضربين الأسير المقدسي “حذيفة بدر حلبية” 33 عام من القدس المحتلة، الذى يخوض اضراب منذ ٤٥ يوماً، وهو معتقل إداري منذ يونيو العام الماضي، ويعانى من ظروف صحية سيئة، نتيجة إصابة سابقة بسرطان الدم، وهو بحاجة لمتابعة صحيّة، ونقل إلى مستشفى الرملة بعد تراجع شديد على حالته الصحية.

كذلك يواصل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير “طارق قعدان” (46عامًا) من سكان بلدة عرابة قضاء مدينة جنين اضرابه المفتوح منذ ١٥ يوماً متتالية، رفضاً للاعتقال الإداري بحقه، وقد أعيد اعتقاله في فبراير الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال ادارى لمدة 6 شهور، هو أسير سابق امضى ما يقارب 15 عام في سجون الاحتلال.

وأشار “الأشقر”، إلى أن الأسير “اسماعيل أحمد علي” (30 عاماً) من بلدة أبو ديس بالقدس يواصل اضرابه منذ ٢٢ يوماً متتالية احتجاجاً على اعتقاله الاداري، وتم عزله في زنازين النقب، وهو أسير سابق امضى 6 سنوات في سجون الاحتلال وأعيد اعتقاله في يناير من العام الحالي وتم تحويله للاعتقال الإداري.

بينما يخوض الأسير “سلطان أحمد خلف” (38 عاماً)، من جنين، إضرابا ً مفتوحاً عن الطعام منذ 26 يوماً بعد إصدار أمر إداري بحقه، وكان أعيد اعتقاله في 8/7/2019، وسبق ان قضى 4 سنوات في سجون الاحتلال، وهو يعاني من مشاكل في التنفس، ويقبع في سجن “مجدو”.

ويواصل الأسير المصاب بمرض السرطان” أحمد عبد الكريم غنام” (42 عاما) من الخليل الإضراب عن الطعام منذ ٣٢ يوماً متواصلة، بعد إصدار قرار إداري بحقه، وهو أسير سابق امضى 9 سنوات في السجون، ويعانى من مرض السرطان بالدم ، وهناك خطورة حقيقية على حياته، وقام الاحتلال بنقله قبل يومين إلى العزل الانفرادي في سجن النقب.

ويعانى الأسير “غنام” من ظروف صحية صعبة، وقد نقص وزنه 16 كيلو جرام، ولا يستطيع الوقوف ولديه هبوط في مستوى السكر، وصداع مستمر، وتم نقله الى المستشفى بعد تراجع وضعه الصحي.

كما يواصل الأسير” وجدي عاطف العواودة” (20 عاماً) من الخليل إضرابه المفتوح لليوم السابع عشر على التوالى ضد اعتقاله الإداري، واحتجاجاً على مماطلة إدارة معتقلات الاحتلال بتقديم العلاج اللازم له حيث يحتاج إلى عملية إزالة بلاتين من منطقة الحوض، لأن بقاؤه لفترة طويلة سيؤثر على نموه، إضافة لعملية في أنفه الذى كسر خلال الاعتقال، وقام الاحتلال بعزله في سجن النقب.

وحمَّل “أسرى فلسطين” سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، وخاصة المرضى منهم، بعد تراجع اوضاعهم الصحية، وطالب المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل العاجل للضغط على الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفية التي تدفع الأسرى لخوض الاضرابات مما يشكل خطورة على حياتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق