مقالات رأي
أخر الأخبار

الفلسطينيون يسيرون على الجمر

الكاتب| محمود مرداوي

“قانون الحياة يكسر قانون الموت، هو من يجعل الفلسطينيين يستمرون في صمودهم على هذه الأرض رغم المحن”.
هكذا قالت الصحفية البلجيكية عندما شاهدت جزءاً مما يتعرض له الفلسطينيين على الحواجز ونقاط موت بهجة الحياة، لكنه قانون الوفاء والانتماء للأرض الذي يهزم اليأس ويزرع الأمل.

حب الفلسطينيين لوطنهم وإخلاصهم لتاريخهم وعهدهم مع الله أن لا يقيلوا ولا يستقيلوا.

الاعتقالات مستمرة ولم تتوقف

اجراءات التضييق ومحاولة الإذلال والإحكام والوقوف على أنفاس الفلسطينيين 

القتل والهدم والتهويد ، الحصار ، تقاطع التجارب والتنسيق بين الخبرات الاستخبارية وآخر ما توصلت إليه المصالح المشتركة لدول وأجهزة من أدوات قمع للتصدي للفلسطينيين وجعلهم يتصرفون وفق رؤية تدميرية لا تروق لهم،
ولا تتفق مع رؤيتهم وتطلعاتهم، تخدم أعداءهم المجرمين.

يتصدون لها بالكفاح الطويل ، مستمرون في ثباتهم وصمودهم على الأرض، يواجهون كل المحاولات التي يعتقد أصحابها أنه بالتنازل للعدو تتحقق مصالحهم.

لكن الفلسطينيين ماضون في طريقهم مصرون على موقفهم،لم ير العدو بعد مما ينتظره في قابل الأيام منهم إلا القليل القليل؛ جهاد لا هوادة فيه.

سيتفاجأ القريب والبعيد، العدو والصديق ، أن هذا الشعب لن يخنع ولن يستكين، سيدافع عن حقوقه وأرضه ومقدساته ومستقبله ، وكل القراءات من زوايا يعتقد المجرمون من خلالها أن الأمور تسير لمصالحهم،واهمون، سيتفاجؤون.
أيها الفلسطينيون لا تترددوا…

هذه مراحل ضيقة يجب أن تكون الحسابات عميقة لكن القدرة على اتخاذ القرار وتحديد المسار يجب أن تكون سريعة وحاسمة.
ضعوا فلسطين أمام أعينكم 

واعلموا يقيناً أنه ما حك جلدك مثل ظفرك، فتولوا يا فلسطينيون أمركم دون أن تغلقوا باب بيت المقدس أمام الذين يقرون بواجبهم تجاهها.

واعلموا يقيناً أنه لا يحدث في ملك الله إلا ما أراد الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق