مقالات رأي
أخر الأخبار

الاسير المريض بسام السايح.. دروس في الحياة

الكاتب| ثامر سباعنة

 

واهم من ظن انه قد حصل على كامل المعرفة، وجاهل من ظن انه قد حاز على كل العلم، فمع كل يوم في الحياة هنالك ألف درس ودرس، وفي كل مكان مدرسة، وهنا في السجن مدارس منها مدرسة الاسير بسام السايح من نابلس.

بضع ايام عشناها مع هذا الاسير … ادخلوه الى القسم وهو لا يقوى على الوقوف لذلك ادخلوه الى غرفه واحد الاقرب على الباب وهناك اعيش انا، أسير بجسد هزيل وحالة صحية صعبه، ما ان دخل حتى وضع جسده على الفراش وراح يغط في نوم عميق، جاء الأخوة وقالوا لي: هذا الاسير هو بسام السايح (ابو ايوب) يعاني من سرطان الدم وسرطان العظام بالإضافة الى ضعف في عضلة القلب وهو بحاجة الى متابعة صحية.

بضع ايام قضاها معنا ابو ايوب لكنها كانت مليئة بالدروس ,درس في الصبر وحكاية مرض صعب عاش معه ابو ايوب لأكثر من عشر سنوات صبر فيها على الم ووجع المرض وقسوته حتى انه كان له درس مع الموت الذي عاشه اكثر من مره ولأكثر من مره ابلغ الاطباء اهل بسام ان حياته في خطر وان الموت اصبح وشيكا ,ومع ذلك كان ينهض من جديد ليكمل حياته صابرا محتسبا ,درس في العلاقة مع الله فقد حدثنا ابو ايوب عن حالة غيبوبة مر بها ليجد نفسه على مفترق طرق بين الدنيا والآخرة ,لتنتهي به الغيبوبة ويعود الى الحياة من جديد نشعر برخص الدنيا وبقيمتها البسيطة ,لذا اصبحت لا تساوي عنده شيئا ولم يعد يخشى الموت, بل هو الان يقارن حياته في الاسر بالموت الذي كان يتربص به في كل لحظه .

وبسام الان فيما يسمى سجن الرملة في حالة صحية صعبه حدا ويدخل في حالات غيبوبة لأيام طويله .‘ الاخ بسام السايح الان في صراع مع الموت والمرض والقيد وهو بحاجة الى دعائكم له فلا تبخلوا عليه وعلى انفسكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق