مقالات رأي

المقاومة العفوية

ياسين عز الدين

على عكس إطلاق الصاروخ على تل أبيب قبل أشهر، لم يكن هنالك غموض حول عملية اليوم شرق خانيونس، التي يرجح أنها بتخطيط ودافع فردي (دون إغلاق الاحتمالات الأخرى).

لم نسمع تحليلات المشككين بالعملية المتسائلين عن “توقيتها المريب” (عند أصحاب نظرية المؤامرة التوقيت دائمًا مريب وسيجدون لك الأسباب)، ربما لأن الشهيد معروف الهوية والانتماء.

الإرباك الذي يصيب الناس في فهم المقاومة وما يتعلق بتوقيتها أو الجهة المنفذة، والتي أحيانًا لا تكون مناسبة (نظرية المؤامرة دائمًا تقول أنها غير مناسبة)، ناجم عن عدم فهم طبيعة العمل المقاوم.

المقاومة في أصلها وجذرها عمل شعبي غير منظم، ورغم تطور المقاومة في غزة إلى ما يشبه الجيوش النظامية إلا أن روح المقاومة موجودة وسنجد أعمالًا مقاومة بشكلها العفوي مثل ما حصل فجر اليوم.

وهذا ليس سيئًا بالضرورة لكن يجب أخذه بعين الحسبان وأن يكون هنالك هامشًا لخيارات المقاومة، بحيث لا يتاح للاحتلال ابتزاز المقاومة وتهديدها، وفي حالتنا هذه فالمطلوب حالة مقاومة مستمرة خارج قطاع غزة تتكامل معها وتسندها حتى لا يتاح للاحتلال الاستفراد بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق