رياضة
أخر الأخبار

شبح الرقم (17) يهدد غريزمان بمصير أمونيكي وألكاسير

يخشى أنصار برشلونة الإسباني أن تلحق “لعنة” الرقم (17) بنجمهم الجديد أنطوان غريزمان الذي اختار هذا الرقم بعد انتقاله إلى الفريق، معيداً ذكريات كثيرة للاعبين ارتدوا هذا الرقم بألوان الفريق الكتالوني لكن أغلبهم لم يستطع تحقيق النجاح.

وفي آخر عقدين، كان أول الذين ارتدوا هذا الرقم هو النيجيري العملاق إيمانويل أمونيكي، الذي حضر مطلع 1997 من سبورتينغ لشبونة وبقي 3 أعوام مع النادي الكتالوني، لعب خلالها 19 مباراة وسجل هدفاً واحدا، في فترة لم يستطع خلالها نجم نيجيريا العودة لمستواه المعروف مع سبورتينغ لشبونة البرتغالي، بسبب إصابة خطيرة في الركبة، لينهي برشلونة التعاقد معه مطلع العام 2000.

وارتدى الهولندي ونستون بوغارد الرقم بعد انتقاله من ميلان الإيطالي موسم 1998-1999، وبالرغم من تحقيق لقب الدوري ذلك الموسم، إلا أنه تعرض للإصابة وتراجع الاعتماد عليه ليرحل بعد موسمين إلى تشيلسي اللندني.

واستلم رقم (17) الإسباني سيلاديس الذي نشأ في أكاديمية لا ماسيا الشهيرة، ولعب لبرشلونة 5 مواسم، قبل أن يرحل إلى سلتا فيغو ومنه نحو الغريم التقليدي ريال مدريد ومع الأخير قضى 5 أعوام.

وتعاقد برشلونة مع بطل كأس العالم 1998 الفرنسي إيمانويل بوتي، بعد انتقال لويس فيغو، لكن اللاعب لم يستطع إثبات نفسه ورحل بعد عام إلى تشيلسي، وبعدها تم جلب مواطنه المدافع فيليب كريستانفال من موناكو، لكنه لعب 31 مباراة فقط في موسمين وانتقل إلى مرسيليا الفرنسي بعد ذلك.

وخلال سنوات تعثر برشلونة، تعاقد النادي الكتالوني مع غايزيكا ميندييتا نجم فالنسيا والذي انتقل إلى لاتسيو، بنظام الإعارة مطلع 2003، لكن اللاعب الخبير لم يستطع تقديم الإضافة ورحل بعد 6 أشهر فقط.

وحصل الهولندي مارك ڤان بومل على الرقم بعد انتقاله إلى برشلونة موسم 2005-2006 وهو العام الذي شهد تتويج النادي بلقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا، إلا أنه رحل سريعاً بعد نهاية الموسم، لينتقل (17) إلى الصاعد جيوفاني دوس سانتوس الذي اعتبره الكثيرون ضمن أبرز المواهب في العالم حينها قبل أن يستبعده بيب غوارديولا من الفريق.

ويعتبر بيدرو رودريغيز أنجح من حمل الرقم (17) في تاريخ برشلونة، ففي موسمه الأول كان أول لاعب في التاريخ يسجل في 6 بطولات مختلفة وهي كأسي السوبر الأوروبي والإسباني ودوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني وكأس العالم للأندية وكأس ملك إسبانيا، كما حقق العديد من البطولات مع النادي، علماً أنه غير رقمه إلى 7 بعد رحيل ديفيد فيا صيف 2013، وانتقل بعدها بعامين إلى تشيلسي اللندني.

وبعدما حصل بيدرو على الرقم (7)، ارتدى الكاميروني سونغ الرقم بعد انتقاله من أرسنال صيف 2012، لكن اللاعب المدافع لم يستطع الاستمرار في برشلونة أكثر من موسمين، ليرتديه الشاب منير الحدادي، وهذا بقي حتى صيف 2016 عندما تعاقد برشلونة مع باكو ألكاسير.

ولعب ألكاسير مع برشلونة موسمين بالقميص (17) لكنه كان لاعباً احتياطيا للويس سواريز، وبعد تحقيق برشلونة لقب دوري الموسم الماضي انتقل إلى دورتموند الألماني، وارتدى الرقم بعده الكولومبي موريو الذي جاء بنظام الإعارة من فالنسيا لمدة 6 أشهر دون أن يضع بصمته.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق