أخبار

انتهاكات متواصلة للاحتلال ومستوطنيه في الضفة والقدس

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين حملات اعتداءاتها ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية.

فقد هدمت قوات الاحتلال صباح اليوم منشأة زراعية في خربة “غوين” جنوب بلدة السموع بمحافظة الخليل، تعود للمواطن أحمد محمد موسى عقل الحوامدة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال هدمت بركسا لتربية المواشي في منطقة غوين جنوب السموع يعود للمواطن المذكور.

هذا وتستمر سلطات الاحتلال في سياسة التضييق على المواطنين في خربة “غوين” المهددة بالهدم، بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم.

إلى ذلك، أخطرت سلطات الاحتلال، مساء أمس الثلاثاء، مواطنا من بلدة سلوان في القدس، بهدم منشأته التجارية.

وأفادت مصادر محلية، بأن سلطات الاحتلال أبلغت المواطن محمد العباسي أنها ستهدم منشأته التجارية الواقعة في حي عين اللوزة صباح اليوم.

وفي سياق متصل، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، بركة لري المزروعات في منطقة واد الغروس القريبة من ما تسمى مستوطنة “كريات أربع” شرق مدينة الخليل.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال المنطقة مصطحبة آلياتها الثقيلة “جرافات وبواجر” وهدمت بركة مياه بسعة 4500 كوب تقريبا، تستعمل لري المزروعات، وتعود ملكيتها للمواطن زايد الجعبري وعائلته، وذلك بحجة أنها تقع في المنطقة المسماة (c).

واعتدت قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على الأهالي والصحفيين والنشطاء أثناء تواجدهم في المكان، وشتمتهم بألفاظ نابيه، ووقع عراكا بالأيدي بين عدد من الشبان وجنود الاحتلال.

وفي سياق آخر، أصيب الطفل ميماتي أسعد جابر (5 سنوات) برضوض في رأسه، الليلة الماضية، إثر تعرضه للاعتداء بالضرب المبرح من قبل حارس للمستوطنين، في حي مراغة ببلدة سلوان بالقدس المحتلة.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة في سلوان، بأن حالة من الغضب سادت الأهالي في سلوان بعد الاعتداء على الطفل ميماتي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق