أخبار

حصاد انتهاكات الاحتلال لشهر حزيران: شهيدان و401 معتقلا و173 إصابة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها وانتهاكاتها الممنهجة بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، حيث بلغ مجمل الانتهاكات (2017) انتهاكا خلال شهر حزيران المنصرم، شملت إعدام شهيدين وإصابة 173 فلسطينيا، واعتقال 401 فلسطينيا بينهم رجال ونساء وأطفال، بالإضافة إلى اعتداءات المستوطنين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل، ومنع سفر، ومصادرة العديد من الممتلكات، وتدنيس مقدسات.

وكانت الضفة المحتلة خلال الشهر الماضي على موعد مع استشهاد فلسطينيين اثنين قضوا برصاص الاحتلال، وهما: الشهيد موسى أبو ميالة (60 عاماً) سكان مخيم شعفاط بمدينة القدس، حيث ارتقى متأثراً بإصابته في القفص الصدري جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه بالضرب أمام منزله.

كما استشهد أيضا الأسير المحرر الشاب محمد سمير عبيد (20 عاماً) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية العيساوية في القدس.

وبرز خلال الشهر الماضي الاقتحامات الواسعة للأقصى، بالإضافة لهدم عدد كبير من منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم، كما تضاعف النشاط الاستيطاني على حساب أراضي الفلسطينيين في الضفة والقدس.

وكان لمدينة القدس النصيب الأكبر من الانتهاكات خلال الشهر الماضي، حيث شنت قوات الاحتلال حملات اعتقال جماعية طالت العشرات من المقدسيين، فضلا عن انتهاكات أخرى ممنهجة بهدف إجبار أهالي القدس على ترك مدينتهم لصالح تهويديها.

كما وشهدت مناطق الضفة والقدس (413) عملية اقتحام لمدنها المختلفة، تخللها مداهمة (180) منزلا، كما أقامت قوات الاحتلال عدد (303) حاجزا ثابتا ومؤقتا، وأغلقت طريقا واحدا في بيت لحم، ما أدى إلى صعوبة في حركة تنقل المواطنين بين مدن الضفة.

ووفقا لإحصائية الدائرة الإعلامية لحماس، فقد تخلل شهر حزيران المنصرم هدم الاحتلال لـ (25) منزلا، فيما أشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال منعت (228) مواطنا من السفر عبر المعابر تحت مبررات واهية.

وتخلل الشهر المنصرم تدمير الاحتلال (43) منشأة، شملت محالا تجارية ومنشآت زراعية وبركسات، بعضها هدمها أصحابها بأيديهم تجنبا لدفع غرامات عالية لسلطات الاحتلال، كما بلغ عدد الممتلكات المصادرة (17)، تنوعت بين مصادرة مبالغ مالية ومعدات ومركبات.

وبلغت اعتداءات المستوطنين خلال الشهر الماضي (48) اعتداء، فيما نفذ جنود الاحتلال ومستوطنيه (94) عملية إطلاق النار.

لمشاهدة التقرير اضغط هنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق