أخبار

انتهاكات مستمرة من قبل الاحتلال والمستوطنين في الضفة

الضفة الغربية:
تواصل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين الاعتداءات الممنهجة التي تستهدف الفلسطيني وممتلكاته في الضفة الغربية.

فقد اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، بالضرب على مواطن ونجله، واستولت على مبالغ مالية بعد تفتيش منزلهما في بلدة بني نعيم شرق الخليل.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال داهمت بلدة بني نعيم، وفتشت منزل المواطن عبد الحميد أبو جارور، واعتدت بالضرب بأعقاب البنادق عليه وعلى نجله صهيب، واستولت على مبلغ مالي.

وفي السياق ذاته، داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في مدينة الخليل وبلدتي بيت عوا وبني نعيم، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول، ومدخل مدينة الخليل الشمالي، وأوقفت المركبات ودققت في بطاقات المواطنين، ما تسبب بإعاقة المرور.

من جهة أخرى، استولى مستوطنون، اليوم السبت، على محل تجاري تعود ملكيته لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بجانب سوق الخضار القديم، في البلدة القديمة وسط مدينة الخليل.

وقال رئيس الدائرة القانونية في لجنة إعمار الخليل المحامي توفيق جحشن: “إن المحل الذي استولى عليه المستوطنين تعود ملكيته لوزارة الأوقاف، وهو مؤجر للمواطن أبو خالد أبو عيشة، ويقع المحل خلف مسجد الأقطاب في البلدة القديمة بمدينة الخليل بجوار سوق الخضار المركزي القديم المغلق بأمر عسكري منذ عام 2001”.

وأوضح جحشن، أن المحل المستولى عليه يقع بمحاذاة مستوطنة “ابرهام افينو” المقامة على أراض محتلة، وأن المستوطنين أغلقوا الباب الرئيسي للمحل وغيروا في معالمه.

وقال المحامي جحشن إنه حاول تقديم شكوى من خلال المستأجر، لدى شرطة الاحتلال لكن الشرطة أخذت تماطل وتسوّف بحجج واهية، وادعاءات كاذبة، وأنهما لم يتمكنا حتى إعداد هذا الخبر من تقديم الشكوى لكنهم يعملون على متابعة ذلك من الناحية القانونية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق