أخبار

عمليات هدم واسعة تنفذها قوات الاحتلال في الضفة والقدس

جددت قوات الاحتلال عمليات الهدم والتجريف التي استهدفت فيها ممتلكات المواطنين المختلفة، والتي تمثلت في بيوت وأشجار وأراضٍ زراعية.

فقد شرعت آليات الاحتلال صباح اليوم بهدم بركسات ومنشئات زراعية بالأغوار الشمالية، استكمالا لعمليات التجريف يوم أمس.

وأفادت مصادر فلسطينية، أن جرافات الاحتلال باشرت بعمليات التجريف والهدم في منطقة الراس الأحمر القريبة من بلدة طمون بالأغوار الشمالية، فيما طالت عمليات الهدم منشئات تعود للمواطنين علّام بني عودة، وبكر بني عودة.

وكانت جرافات الاحتلال قد داهمت أمس منطقة ام اكبيش شرقي طمون ودمرت خزانين للمياه واقتلعت عشرات أشجار الزيتون والأشجار الحرجية، كما ودمرت أسيجة تحت حجج واهية.

وذكرت المصادر، أن الأشجار مزروعة منذ سنوات ضمن مشاريع نفذتها مؤسسات دولية بالمنطقة، فيما دعا أهالي المنطقة كل المؤسسات الدولية والإنسانية لحماية السكان وأملاكهم من غطرسة الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة بحق الأرض والإنسان.

إلى ذلك، أقدمت جرافات وآليات تابعة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة صباح اليوم الأربعاء، على تنفيذ عمليات هدم واسعة في محيط الحاجز العسكري القريب من مخيم قلنديا، بحجة البناء دون تراخيص.

وقالت مصادر محلية، إن قوات معززة من شرطة الاحتلال اقتحمت المخيم وقامت بإغلاق الطرقات المؤدية إليه ومنعت من السكان التنقل، في حين وفرت الحراسة والحماية للجرافات وآليات الهدم.

ووفقا لشهود عيان، فإن الجرافات قامت بهدم بناية، ومنشآت تجارية من “الصفيح”، وإزالة لافتات المحال التجارية، في الشارع الرئيسي الممتد من الحاجز العسكري وحتى مدخل مخيم قلنديا.

فيما ساد منطقة قلنديا حالة من التوتر وسط انتشار عسكري لجيش الاحتلال، إذ تسببت إجراءات الاحتلال والحملة الواسعة التي شنتها إلى ازدحامات مرورية شديدة واختناقات حادة وطوابير طويلة من المركبات على جانبي الشارع الرئيسي.

بدورها، شرعت سلطات الاحتلال، بوضع أسلاك شائكة وأعمدة حديدية، في محيط باب العمود وشارع السلطان سليمان، بمدينة القدس.

وأفاد شهود عيان، أن سلطات الاحتلال قامت بوضع أسلاك أعمدة حديدية وأسلاك بدءا من منطقة باب العمود المحاذية لمغارة الكتان، وفي محيط شارع “السلطان سليمان” والمغارة، وبدأت جرافة صغيرة بأعمال حفر في المنطقة.

وحسب المعلومات الأولية المتوفرة فإن سلطات الاحتلال ستقوم بأعمال داخل الحديقة المحاذية للمغارة، ومن المتوقع خلع الأشجار والبلاط.

من جانبها، دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، “كرفانا” يستخدم للسكن، وهدمت جدارا في قرية أم الخير شرق يطا جنوب الخليل.

وأفادت مصادر، بأن قوات الاحتلال داهمت القرية وهدمت جدارا و”كرفانا” يستخدم للسكون، يعود للمواطن علي عيسى التبنه.

يذكر أن الاحتلال نفذ عشرات عمليات الهدم للمساكن والمنشآت والآبار في مسافر يطا، وخرب وقرى شرق يطا خلال العام الحالي والأعوام الماضية، بذريعة عدم الترخيص، أو لقرب هذه المساكن من البؤر الاستيطانية، ومنعت السكان من توسعة مساكنهم، لدفعهم على الرحيل لصالح الاستيطان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق